دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » مدونات الشرق » د.ايمن نور » إنى أعترف!! بقلم د. أيمن نور

إنى أعترف!! بقلم د. أيمن نور

إنى أعترف!!

بقلم د. أيمن نور

<.. مصر باتت من البلدان القليلة فى العالم، التى ينام فيها المواطن، قرير العين، وهو برئ، ويستيقظ من النوم، ليكتشف أنه مُدان بحكم قضائى، لم يصل لعلمه شئ عنه، ولم يصدر فى مواجهته، ولم يُعلن به، ولم يتمكن من الدفاع عن نفسه، بنفسه، أو عبر وكيلاً قانونيًأ عنه..

<.. لم يدهشنى، أو يصدمنى، ذلك الحكم الغيابى، الذى أصدرته محكمة جنح بسجنى “خمسة سنوات” بدعوى إذاعة أخبار كاذبة.

<.. منذ سنوات قُلت “من يدخل الغابة، لا يخشى حفيف الأشجار” فالذين يولدون فى العواصف، لا يفزعون من زئير الرياح..

<.. لا تسعفنى الذاكرة، فى رصد عدد مرات دخولى، وخروجى، من سجون الظلم والإستبداد، فى نهايات عهد السادات وفى نهايات عهد مبارك .. دخلتها تلميذًا، وطالبًا، وكاتبًا، ونائبًا، ووصيفًا للرئيس الأسبق، عندما قرر أن يسجنى – أيضًا – “خمسة سنوات”

بعد أيام من خوضى إنتخابات نافسته فيها، وحللت فيها ثانيًا.

<.. فى كل مرة تهددنى السجن، أدركت بضعف خصمى، وعجزه، وقلة حيلته، ورغبته فى إقصائى..

عندما أُعتقلت من داخل البرلمان قبل إنتخابات الرئاسة فى يناير 2005، قال لى أحمد عز “واللهى ما احنا” قاصدًا هو وصديقه جمال مبارك – مضيفًا – : احنا كنا فى منتدى دافوس الإقتصادى، وعملوها من ورانا – قاصدًا – مجموعة مبارك الأب.

<.. وعندما أُعتقلت للمرة الثانية بعد الإنتخابات الرئاسية بأيام، أرسل لى كمال الشاذلى رسالة شفوية إلى سجنى يقول فيها : “واللهى ما احنا” مشيرًا إلى أن إبعادى بإعتقالى له صلة بإفساح المجال لجمال، مشيرًا لدور السيدة الرئيسة ومجموعة جمال.

<.. وما قاله أحمد عز، وبعده كمال الشاذلى  قاله لى غيرهم – بعد خروجى – فكان إعتقالى لسنوات، تهمة تبرأ منها الجميع “سرًا” ويصمتون تجاهها علنًا، هكذا فعل فتحى سرور، وزكريا عزمى، وحسام بدراوى، وعمر سليمان، وصفوت الشريف، وعلى الدين هلال، ومحمد إبراهيم سليمان، ومصطفى الفقى، وغيرهم من رموز نظام مبارك.

<.. أعترف أن الوحيد الذى لم يتبرأ من المسئولية عن هذا السجن، هو شخصى الضعيف، الذى كان يدرك من اللحظة – الأولى – التى قرر فيها المواجهة، أن السجن والتشوية والتنكيل والإيذاء، هو الحد الأدنى، للثمن المستحق، لمواجهة نظام ظالم.

<.. يوم أن قررت دخول المعركة رسميًا، عدت من الحزب لمنزلى مهمومًا، فسألتنى أم أولادى، عن سبب همى، فقلت لها قررت أن أضع رأسى على كفى اليمنى وأخوض المعركة ضد مبارك فقالت لى رأسى – أيضًا – على كفك الأيسر ولا تنظر خلفك مهما كان الثمن والتضحيات.

<.. وعندما اعتذرت عن قبول الدعوة لإجتماع 3/7/2013، كنت على يقين أنى اتخذ قرارًا بحجم خطورة ومخاطرة قرارى فى 2005 بإختلاف موقعى من الحدث، كان قرارى مبدئيًا يوم 3/7 كما كان مبدئيًا فى 2005.

<.. أعترف كان قرارى مجنونًا، وخارج حسابات العقل، والمصلحة، لكنه كان متوافقًا مع قناعاتى وإيمانى، أن مصر تستحق ما هو أفضل من رئيس استنفذ كل ما لديه فى (24 عامًا) ووريث كل مؤهلاته أنه أبن الرئيس، وكذلك كانت قناعتى فى 3/7 أن مصر بعد ثورتها العظيمة من أجل الديمقراطية ينبغى ألا تسقط مرة أخرى فى يد الحكم العسكرى، وتتجاوز صندوق الإنتخابات الرئاسية الحرة الوحيدة التى شهدتها مصر – بغض النظر عن أخطاء الأخوان أو الخلاف أو الإتفاق معهم –

<.. أعترف منذ 3/7 وأنا أشم رائحة السجن، ربما منذ إعتقال الصديقين عصام سلطان وأبو العلا ماضى، والزميل محمد العمدة.

<.. أعترف كنت على يقين أن النظام يتوحم على لحم كل من ليس معه، بل سيستدير ليأكل كل من كان معه، كما تفعل كل الإنقلابات..

<.. أعترف كنت أنتظر تلك اللحظة، وأندهش من تأخرها، والإكتفاء ببعض الإجراءات التعسفية الحمقاء، على غرار منع تجديد جواز سفرى وغيرها.

<.. أعترف أن الحكم الصادر ضدى غيابيًا أضحكنى كثيرًا ربما أكثر مما أحزننى، فقد عملت بالصحافة والسياسة والقانون 35 عامًا، كتبت فيها آلاف المقالات والأخبار، ولم يُنسب لى يومًا تهمة نشر أخبار كاذبة.

والغريب أن يحدث هذا بعد أن تركت مجال التحرير والكتابة، وأكتفى فقط بدورى الإدارى كرئيس مجلس إدارة قناة الشرق .. وهو موقع لا يجوز معه محاسبتى جنائيًا بل مدنيًا فى حدود التعويض كما قضت المحكمة الدستورية العليا..

<.. ورغم هذا أعترف أن التهمة الملفقة ربما تكون حقيقية إذا كنت أنا قلت وأقسمت أنه ليس لدى أطماع أو رغبة أو مطمع فى حكم ثم كذبت وترشحت.

  • أعترف أنى نشرت أخبارًا كاذبة عن علاج مرضى الكبد والإيدز بالكفتة وثبت كذبى.
  • أعترف أنى نشرت أخبارًا كاذبة عن أن مشروع قناة السويس غطى تكاليفه وثبت كذبى.
  • أعترف أنى نشرت أخبارًا كاذبة عن رخاء قادم بعد عامين ومروا وثبت كذبى.
  • أعترف أنى نشرت أخبارًا كاذبة عن مشروع مثلث التعدين وثبت أنه وهم ولم يرى النور.
  • أعترف أنى نشرت أخبارًا كاذبة عن مشروع المليون وحدة سكنية وفشل المشروع بإنسحاب الشركة الإماراتية المنفذة أرابتك وكذلك مشروع المليون فدان وثبت كذبى.
  • أعترف أنى وعدت بالقضاء على الإرهاب المحتمل ونجحت فى أن أصنع إرهابًا غير محتمل.
  • أعترف أنى قلت للأشقاء العرب “مسافة السكة” وأخذت السكة الأخرى.
  • أعترف أنى نشرت أوهامًا وأكاذيب كشفت الحقائق زيفها وتضليلها للناس مثل عدم إرتفاع الأسعار رغم إنخفاض قيمة الجنيه وعدم التفريط فى الأرض وكانت تيران وصنافير وقبلها إتفاقية النيل وحقول غاز البحر المتوسط.

<.. إن مستشارى السيسى لا يجيدون شيئًا أكثر من إجادتهم توريط الرجل فى أكاذيب وأوهام وتلفيق قضايا لا تجلب عليه غير العار والسخرية.

<.. نعم فالحكم غيابيًا فى مثل هذه القضية لن يمنعنى من شئ ولن يحقق له ما كان يبغيه من إصدار هذا الحكم فى “جنحة” يسقط الحكم فيها بمجرد تقديم طلب بإعادة الإجراءات..

<.. أعترف لكم أنه كان لدى يقين عندما سجننى مبارك أو نجله خمسة سنوات أن مبارك الأول أو الثانى لن يستفيد من سجنى وهذا ما حدث.

<.. وأعترف لكم أنه لدى يقين أن مبارك “الثالث” – السيسى – الذى استصدر على عجل حكمًا بحبسى خمسة سنوات بعد خمسة أيام من تقدمى بطلب للحصول على شهادة بالحالة الجنائية، لن يستفيد هو الأخر من ذلك الحكم، وستثبت لكم الأيام صدق هذا اليقين.

د. أيمن نور

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. أيمن نور يكتب : رسالة إلى 6 ابريل فى بداية عامها العاشر !!

  اصبع صغير تحرك٬ في قدم وطن، بدا للجاثمين على صدره ٬جثة هامدة٬ لا يخشى ...