زوجة شادي الغزال: جامعة القاهرة تستبعد اسم الطبيب المعتقل من المكرمين الذين نشروا ابحاثا دولية قبل التكريم بساعات
التجارة والصناعة: إعداد مواصفة قياسية لمكافحة الفساد والرشوة
 التعليم العالي: استمرار غلق الأكاديمية المصرية العربية الأمريكية
 توفيق عكاشة يعود للشاشة على قناة الحياة لمدة 3 سنوات
‏النيابة الإدارية تخطر وزير التنمية المحلية بمخالفات محافظ سوهاج السابق
 ‏إحالة مدير الشئون القانونية بديوان محافظة سوهاج وآخر للمحاكمة العاجلة
منظمات: السلطات المصرية تقنن الحجب لإحكام السيطرة على الإنترنت
نائبة برلمانية تطالب بتشكيل لجنة تقصى حقائق حول أداء وزارة البيئة
أمن الدولة تنظر تجديد حبس عبير الصفتي والتدابير الاحترازية لأسماء عبدالحميد في قضية معتقلي المترو
وزير التموين يجتمع مع اللجنة العليا للأرز استعدادا لموسم التوريد المحلي 2018
‏سقوط أجزاء من عقار قديم مأهول بالسكان بمنطقة المنشية في الإسكندرية
 ‏لمعاناته من الاكتئاب..شاب يقفز من الطابق الخامس منتحرا في الفيوم
 ‏مصرع ربة منزل إثر تناولها قرص لحفظ الغلال بالمنوفية
أشرف زكي رئيسا لأكاديمية الفنون
 ظهور ‏وثائق تكشف تفاصيل استعانة الإمارات بإسرائيل للتجسس على قطر
 ‏للمرة الرابعة هذا العام.. تونس ترفع أسعار الوقود
 إصابة 3 أشخاص في قصف عشوائي لفندق بطرابلس
الموريتانيون يدلون بأصواتهم في الانتخابات النيابية
الخارجية الاردنية : الأردن مستمر بحشد التأييد للأونروا
ليبيا تعيد فتح معبر رأس جدير مع تونس
حماس: وقف دعم الأونروا تصعيد ضد الشعب الفلسطيني
‏قتلى وجرحى إثر قصف إسرائيلي لمطار المزة العسكري غربي دمشق
مستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون المعمرة بنابلس
انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في طرابلس للمرة الثالثة
بومبيو يبحث مع العبادي وعلاوي جهود تشكيل الحكومة العراقية
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعود من جنيف بعد رحلة علاجية
بومبيو: أمريكا تعتبر الهجوم على إدلب تصعيدا للصراع السوري
رئيس وزراء اليابان يقول إن العلاقات مع الصين عادت لمسارها الطبيعي
انتهاء احتجاجات مناهضي الفاشية ومؤيدي اليمين المتطرف في ألمانيا
وكالات: مسلحون يقتلون نحو 30 جنديا في شمال شرق نيجيريا
 البنتاجون يلغي مساعدات لباكستان بقيمة 300 مليون دولار
مقتل 4 جنود سعوديين في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي
أردوغان: علينا أن نضع حدًّا بشكل تدريجي لهيمنة الدولار من خلال التعامل بالعملات المحلية
دولار 17.76
يورو 20.66
استرليني 23.06
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 36 درجة
الرئيسية » مدونات الشرق » د.ايمن نور » د. أيمن نور يكتب : يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-07-10 01:41:15Z | | Lÿÿÿÿ

د. أيمن نور يكتب : يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر

 يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر

بقلم : د.أيمـــــــــن نــــــــــور

 

>.. أين الطريق وإلى أين نحن ماضون ؟!

>.. هل نحن ماضون في الطريق الخطأ.. والخطر؟!

>.. هل نحن مقبلون على انتخابات رئاسية، حقيقيه، تفتح أبواباً للخروج من الأزمة السياسية، أم أننا أمام معركة “صفريه” بحثاً عن إقرار وشرعيه لأمر واقع، بصوره تجعل منه تعقيداً للأزمة، بأكثر منه حلاً لها..

>.. أين عقلاء الأمة؟ وأوضاع الناس تنتقل من السيء للأسوأ؟! ونزيف الدم، ومعدلات العنف والعنف المضاد في تصاعد مستمر؟!ألا يدرك الجميع الآن ، أن الحل المنشود لابد أن يكون جزءاً من حل شامل يستعيد لمصر حقها في العدل والأمن والأستقرار والحريه ويزاوج بين كل هذه الحقوق؟!

>.. ألا يشعر عقلاء مصر، ومفكريها، وقادة الرأي العام، والساسه بالقلق، والخجل –في آن واحد- إيذاء مستقبل هذا الوطن، في ظل الخطاب السياسي الذى يخلو من طرح رؤية أى لترتيبات سياسيه، لتحقيق المصالحه الوطنيه، وبناء نظام حكم ديمقراطي يوقف العنف ونزيف الدم..

>.. أنني أخاطب اليوم عقلاء مصر، ومحبيها، المخلصين للثوابت الوطنية والديمقراطية وللبميادىء، أكثر من المصالح والصوالح الأنتخابية أو الشخصيه الضيقه.. أو الشهوات الأنتقامية، وأوهام الأنتصارات، الماحقة، الساحقة، التي لم ولن تتحقق لطرف على الآخر..

>.. أنني أناشد الضمير الوطني المصري، متجسداً في العديد من الشخصيات العامة، المهمومة، بالهم العام، وبهم المستقبل لهذا الوطن، المثخن بجراح غائره أن، يتبنوا الآن وفوراً مشروعاً وطنياً ،خلف تلك القيم التي جمعتنا تحت رايه ثوره يناير المجيده.. وما نقبل ما تقبله، ونرفض ما ترفصه، نعمل على تحقيق كل ما توافقنا عليه –بغير اتفاق مسبق- يوم 25 يناير- حباً في طريق الحريه وقيم العداله والديمقراطيه..

>.. دعوتي للتفكير، والحوار، والتوافق، على كيان واحد، يجمعُ ولا يُفرقُ أبناء الثوره، والحالمين بأنتصار قيمها، وتحقيق إستحقاقاتها في إطار مشروع سياسي متكامل، لإدارة الأمور نحو الخروج من النفق المظلم، بروح مختلفه، تتجاوز منطق القوه، والدم، وفرض الأمر الواقع، لمنطق التواصل، لا التقاطع، من أجل بناء دوله ديمقراطيه حديثه بما يحقق الحريه والأمن والأستقرار والعداله معاً، مستفيدين من أخطاء الماضي القريب والبعيد.. ومتجاوزين مراراته وحماقاته .. بغير احتكار من أحد .. ولا إقصاء لأحد، عبر شراكه وطنيه واسعه، طالما إلتزم الجميع وأرتضى العمل السياسي، والوطني، السلمي، ضمن قواعد اللعبه الديمقراطيه وحكم دوله القانون.

دعوتي لعقلاء مصر..

تنطلق وتستهدف إجمالاً كياناً وطنياً يسعى للأسهام في استعادة حالة العقل بعد أن استبد بنا التطرف والكراهيه وغياب قيم مصريه أصيله مثل التسامح  والقبول بالآخر..

>.. أمامنا تحديات رئيسيه هي:-

أولاً: بناء دوله مدنيه ديمقراطيه، تسود فيها قيم العدل، وتصان فيها الحقوق والحريات.

ثانياً: بناء دوله الأمن والقانون.. لا دوله توظيف القانون والأمن لأهداف وأغراض سياسيه، مع فريق، أو ضد آخر، وتحكمها قيم العداله الأنتقاليه التي تستهدف وقف الدماء في المستقبل ولا تهمل حق الوطن في معرفة حقيقة ما حدث وتحديد ومحاسبة ومحاكمة المسئولين عنه.

ثالثاً: بناء دوله تتسم بالعدل الأجتماعي والأصلاح والتقدم الأقتصادي والأنحياز للأكثر فقراً وللتنمية الحقيقية وتوفير فرص العمل والحياة الكريمه واسترداد الشعب لثرواته المنهوبه.

رابعاً: بناء دوله تلعب فيها كل المؤسسات أدوارها الدستوريه الصحيحه ويحظى فيها الجيش بكل حقوقه وواجباته في حماية حدود وأرض الوطن في مواجهة أعدائه وخصومه..

ولا يتدخل فى الحياة السياسية والإقتصادية..

خامساً: بناء دوله تشاركيه عبر مرحله انتقاليه تساهم فيها بأيجابيه كل القوى الوطنيه..

يا عقلاء مصر.. ورموزها

لأجل مصر وشعبها.. وحاضرها.. ومستقبلها

تعالو إلى كلمه سواء

تجمعنا حول ما اجتمعنا حوله

واتفقنا واختلفنا في كل شيء سواه

تعالوا إلى ثوره الخامس والعشرين من يناير

إلى طريق الحريه

إلى الأصلاحات الحقيقية تعالو لنتجاوز جميعاً أخطاء الماضي وآلامه

لندرس سوياً إطاراً وطنياً جامعاً لا غلبة فيه لفريق- أو لجماعه – بل طريقاً واحداً

لا نبتغي جميعاً منه إلا حقن دماء الوطن وتحقيق آماله وطموحاته المشروعه

في الحريه والعداله والكرامه..الإنسانية..

 

د. أيمن نور

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. أيمن نور يكتب : أردوغان الذى عرفته سجينًا .. وعمرو موسى الذى عرفته وزيرًا

بقلم د. أيمن نور بعد أيام من الإتخابات الرئاسية التركية، والتي فاز بها الرئيس أردوغان ...