مقتل 12 عاملا  وإصابة 25 آخرين في  انقلاب سيارة محملة بالإسمنت بالمنيا
 بعد الصلح.. إخلاء سبيل 39 متهما في «أحداث منبال الطائفية» بالمنيا
 التعليم العالي تعلن عن منح دراسية هندية ومغربية
 النائب خالد خلف الله: الجثث تستخرج من مقابر نجع حمادى ليلا للتدريس عليها فى الطب
 ‏تجديد حبس رئيس تحرير “مصر العربية” 15 يومًا بزعم نشر أخبار كاذبة
 الإسماعيلي: لن نبيع محمود المتولي مدافع الفريق حتى لو بـ 100 مليون جنيه
 ‏فى بيان رسمى: الأهلي يثمّن مبادرة تركي آل الشيخ.. ويطوي صفحة الخلافات
‏خروج قطار عن القضبان بدمياط
الكهرباء: قرار تركيب العدادات الكودية يعود إلى مجلس الوزراء
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم الحادي عشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
دعوات لمظاهرات مليونية يوم الجمعة في العراق
رغم التسوية.. ‏النظام السوري يرتكب مجزرة في درعا
استكمال إجلاء الميليشيا الإيرانية من بلدتي كفريا والفوعة في إدلب شمال سوريا
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إصابة 11 شخصا في انفجار قنابل بمدينة كركوك العراقية
نيكي يرتفع 0.34% في بداية التعامل بطوكيو
البيت الأبيض يدرس اقتراحا باستجواب روسي على الأراضي الأمريكية
تركيا تعلن انتهاء حالة الطوارئ
ترامب يطلب من أردوغان الإفراج عن قس أمريكي معتقل في تركيا
ترامب: أتفق في الرأي مع مدير المخابرات الوطنية بخصوص التدخل الروسي
محكمة كورية جنوبية تقضي بتعويض أسر ضحايا عبارة غرقت عام 2014
 ‏أعلن البرلمان اللبناني اليوم التحضير لإقرار قوانين اللازمة لتشريع زراعة الحشيش
واشنطن ترفض منح تأشيرة لوفد رسمي فلسطيني
 ‏سياسي ألماني: انتقادات اللاعب أوزيل عنصرية وتهدد الاندماج
 جلسة طارئة لـ”اتحاد البرلمان العربى” السبت القادم حول تداعيات قضية القدس
 ‏مشروع قانون ألماني يرفض لجوء مواطني 3 دول عربية
 ‏إنتاج النفط الأمريكي يسجل 11 مليون برميل لأول مرة
توماس ينتزع الفوز بالمرحلة 11 من سباق فرنسا ويتصدر الترتيب العام
القيمة السوقية لأمازون تصل إلى 900 مليار دولار وتهدد عرش أبل
النفط يرتفع بدعم من علامات على طلب قوي رغم زيادة في المخزونات الأمريكية
دولار 17.89
يورو 20.80
استرليني 23.34
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » مدونات الشرق » د.ايمن نور » د. أيمن نور يكتب : يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-07-10 01:41:15Z | | Lÿÿÿÿ

د. أيمن نور يكتب : يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر

 يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر

بقلم : د.أيمـــــــــن نــــــــــور

 

>.. أين الطريق وإلى أين نحن ماضون ؟!

>.. هل نحن ماضون في الطريق الخطأ.. والخطر؟!

>.. هل نحن مقبلون على انتخابات رئاسية، حقيقيه، تفتح أبواباً للخروج من الأزمة السياسية، أم أننا أمام معركة “صفريه” بحثاً عن إقرار وشرعيه لأمر واقع، بصوره تجعل منه تعقيداً للأزمة، بأكثر منه حلاً لها..

>.. أين عقلاء الأمة؟ وأوضاع الناس تنتقل من السيء للأسوأ؟! ونزيف الدم، ومعدلات العنف والعنف المضاد في تصاعد مستمر؟!ألا يدرك الجميع الآن ، أن الحل المنشود لابد أن يكون جزءاً من حل شامل يستعيد لمصر حقها في العدل والأمن والأستقرار والحريه ويزاوج بين كل هذه الحقوق؟!

>.. ألا يشعر عقلاء مصر، ومفكريها، وقادة الرأي العام، والساسه بالقلق، والخجل –في آن واحد- إيذاء مستقبل هذا الوطن، في ظل الخطاب السياسي الذى يخلو من طرح رؤية أى لترتيبات سياسيه، لتحقيق المصالحه الوطنيه، وبناء نظام حكم ديمقراطي يوقف العنف ونزيف الدم..

>.. أنني أخاطب اليوم عقلاء مصر، ومحبيها، المخلصين للثوابت الوطنية والديمقراطية وللبميادىء، أكثر من المصالح والصوالح الأنتخابية أو الشخصيه الضيقه.. أو الشهوات الأنتقامية، وأوهام الأنتصارات، الماحقة، الساحقة، التي لم ولن تتحقق لطرف على الآخر..

>.. أنني أناشد الضمير الوطني المصري، متجسداً في العديد من الشخصيات العامة، المهمومة، بالهم العام، وبهم المستقبل لهذا الوطن، المثخن بجراح غائره أن، يتبنوا الآن وفوراً مشروعاً وطنياً ،خلف تلك القيم التي جمعتنا تحت رايه ثوره يناير المجيده.. وما نقبل ما تقبله، ونرفض ما ترفصه، نعمل على تحقيق كل ما توافقنا عليه –بغير اتفاق مسبق- يوم 25 يناير- حباً في طريق الحريه وقيم العداله والديمقراطيه..

>.. دعوتي للتفكير، والحوار، والتوافق، على كيان واحد، يجمعُ ولا يُفرقُ أبناء الثوره، والحالمين بأنتصار قيمها، وتحقيق إستحقاقاتها في إطار مشروع سياسي متكامل، لإدارة الأمور نحو الخروج من النفق المظلم، بروح مختلفه، تتجاوز منطق القوه، والدم، وفرض الأمر الواقع، لمنطق التواصل، لا التقاطع، من أجل بناء دوله ديمقراطيه حديثه بما يحقق الحريه والأمن والأستقرار والعداله معاً، مستفيدين من أخطاء الماضي القريب والبعيد.. ومتجاوزين مراراته وحماقاته .. بغير احتكار من أحد .. ولا إقصاء لأحد، عبر شراكه وطنيه واسعه، طالما إلتزم الجميع وأرتضى العمل السياسي، والوطني، السلمي، ضمن قواعد اللعبه الديمقراطيه وحكم دوله القانون.

دعوتي لعقلاء مصر..

تنطلق وتستهدف إجمالاً كياناً وطنياً يسعى للأسهام في استعادة حالة العقل بعد أن استبد بنا التطرف والكراهيه وغياب قيم مصريه أصيله مثل التسامح  والقبول بالآخر..

>.. أمامنا تحديات رئيسيه هي:-

أولاً: بناء دوله مدنيه ديمقراطيه، تسود فيها قيم العدل، وتصان فيها الحقوق والحريات.

ثانياً: بناء دوله الأمن والقانون.. لا دوله توظيف القانون والأمن لأهداف وأغراض سياسيه، مع فريق، أو ضد آخر، وتحكمها قيم العداله الأنتقاليه التي تستهدف وقف الدماء في المستقبل ولا تهمل حق الوطن في معرفة حقيقة ما حدث وتحديد ومحاسبة ومحاكمة المسئولين عنه.

ثالثاً: بناء دوله تتسم بالعدل الأجتماعي والأصلاح والتقدم الأقتصادي والأنحياز للأكثر فقراً وللتنمية الحقيقية وتوفير فرص العمل والحياة الكريمه واسترداد الشعب لثرواته المنهوبه.

رابعاً: بناء دوله تلعب فيها كل المؤسسات أدوارها الدستوريه الصحيحه ويحظى فيها الجيش بكل حقوقه وواجباته في حماية حدود وأرض الوطن في مواجهة أعدائه وخصومه..

ولا يتدخل فى الحياة السياسية والإقتصادية..

خامساً: بناء دوله تشاركيه عبر مرحله انتقاليه تساهم فيها بأيجابيه كل القوى الوطنيه..

يا عقلاء مصر.. ورموزها

لأجل مصر وشعبها.. وحاضرها.. ومستقبلها

تعالو إلى كلمه سواء

تجمعنا حول ما اجتمعنا حوله

واتفقنا واختلفنا في كل شيء سواه

تعالوا إلى ثوره الخامس والعشرين من يناير

إلى طريق الحريه

إلى الأصلاحات الحقيقية تعالو لنتجاوز جميعاً أخطاء الماضي وآلامه

لندرس سوياً إطاراً وطنياً جامعاً لا غلبة فيه لفريق- أو لجماعه – بل طريقاً واحداً

لا نبتغي جميعاً منه إلا حقن دماء الوطن وتحقيق آماله وطموحاته المشروعه

في الحريه والعداله والكرامه..الإنسانية..

 

د. أيمن نور

x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. أيمن نور يكتب : البكاء .. والتصفيق!!

بقلم د. أيمن نور التصفيق للحكام حتي الألم، لا يعني أبداً الرضاء والحب والتأييد والمبايعة!! والبكاء ...