للإعلان علي قناه الشرق الاتصال بواتس اب رقم٠٠٩٠٥٥٢٢٢٢٢٧٧٠
بدء التصويت في عمومية الأهلي بالجزيرة.. وإقبال ضعيف
تأجيل إعادة محاكمة متهم فى “اغتيال النائب العام” ل 29 أغسطس
وزير الخارجية الفرنسي: يجب توسيع مناطق وقف اطلاق النار لتشمل كل سوريا
وفاة المعتقل “عمر فتحي عبداللطيف” من الإسكندرية نتيجة للإهمال الطبي بسجن
إلغاء إقلاع 6 رحلات دولية بمطار القاهرة لعدم جدواها اقتصاديا
اليوم.. “مصر للطيران” تختتم جسرها الجوى لنقل الحجاج إلى السعودية
ترامب يعفو عن شرطي مدان بالتمييز العنصري ضد المهاجرين
مادورو: العقوبات الأمريكية هدفها النهب والاحتيال وإلحاق الضرر باقتصاد فنزويلا
كوريا الشمالية تطلق صواريخ باليستية بإتجاه بحر اليابان
غداً وزارة المالية تطرح 13.5 مليار جنيه أذون خزانة
محلل سياسي: قطر تستعد لتحالف جديد تمهيدا لانسحابها من مجلس التعاون الخليجي
تواضروس’ يلتقي القنصل المصري ووفدا كنسيا في الإمارات
‏الاتحاد الأوروبى يطالب إسرائيل بإعادة بناء مدارس هدمتها فى الضفة الغربية
واشنطن بوست تٌرجع حجب المساعدات الأميريكة لعلاقات مصر مع كوريا الشمالية
الرقابة الإدارية تداهم مخازن «الصحة» وتضبط موظفين إختلسوا أدوية بـ ٤ ملايين جنيه
سحر نصر والفريق مهاب مميش يختتمان جولتهما المشتركة بزيارة ميناء سنغافورة
عاجل: تعطل فيس بوك وانستجرام في مصر وعدة دول في العالم
البنك الأهلى: 305 مليارات جنيه حصيلة شهادات الادخار مرتفعة العائد
حى السيدة زينب يبدأ هدم عقارات “المواردى” بعد نقل 75 أسرة
العاصفة باخار تضرب هونج كونج ومكاو بعد أيام من الإعصار هاتو المميت
‏مظاهرات ليلية بتل أبيب تطالب بسرعة التحقيق مع نتنياهو
وزير النقل: «استعدينا لـ عيد الأضحى.. ولكن للأسف ليس لدينا وسيلة تحكم كامل»
المركزي: ‏55.28 مليار جنيه زيادة فى مدخرات القطاع المصرفى
اليمن.. ‏3 قتلى بينهم عقيد بالقوات الموالية لصالح باشتباكات في صنعاء
الإدارية العليا تحيل الطعن ضد إلغاء التحفظ على أموال أبو تريكة لدائرة الموضوع
‏استطلاع: أغلب الفرنسيين غير راضين عن ماكرون حاليا
‏مصرع وإصابة 6 أشخاص فى حادث تصادم بالطريق الساحلي بالإسكندرية
‏تونس تحتل المرتبة الأولى إفريقياً في معدل الإنتاج العلمي
نيابة أمن الدولة تبدأ التحقيق مع نائب محافظ الإسكندرية فى اتهامها بالرشوة
المركزي للإحصاء: 15.3% نسبة حالات إصابات العمل بالقطاع الحكومي خلال 2016
مدير الخطوط القطرية يُنتخب رئيسا لمجلس إدارة الجمعية الدولية للنقل الجوي
ميركل: لست نادمة على فتح أبواب ألمانيا أمام اللاجئين رغم تكلفة ذلك سياسيًا
البشير يؤكد دعم السودان لكافة جهود تحقيق السلام المستدام في ليبيا
إعادة طعون مبارك ونظيف والعادلي في «قطع الاتصالات» للمرافعة 25 نوفمبر
هروب 6 متهمين بـ’كتائب حلوان’ من سيارة الترحيلات
عباس يلتقي أردوغان الثلاثاء المقبل لبحث إمكانية المصالحة الفلسطينية
حريق هائل بمحكمة شبين الكوم .. و’المطافي’ تصل تحاول السيطرة
حبس رجل الأعمال إبراهيم سليمان وزوجته 4 أيام في قضية الاعتداء على لواء سابق
ارتفاع وفيات الحجاج المصريين لـ8 أشخاص بينهم 5 سيدات
العثور على 8 جثث يعتقد أنها للعسكريين اللبنانيين المخطوفين
مصر تحصد 5 ميداليات ببطولة العالم للتايكوندو بشرم الشيخ
مصرع شخص وإصابة 10 آخرين في انقلاب سيارة بطريق «قفط- القصير»
الرقابة الإدارية: فساد وإهدار مال عام بجامعة الوادي قيمته 2.5 مليون جنيه
المتحدث باسم ائتلاف دعم مصر: السيسي ليس أمامه سوى الترشح لانتخابات الرئاسة المقبلة
مطالبات برلمانية بتوقيع الجزاءات على “شركات المحمول” بسبب سوء الخدمة
ارتفاع ملحوظ في أسعار الحديد.. و«عز» الأغلى
استقرار في أسعار الذهب اليوم.. وعيار 24 يسجل 720 جنيها للجرام
توقف حركة القطارات بالمنوفية نتيجة كسر ماسورة السولار بأحد الجرارات
“الوزراء” يوافق على تنفيذ مشروع “جراج” بالإسكندرية بتكلفة 285 مليون جنيه
الاحتلال يعتقل 18 فلسطينيًا في الضفة الغربية
الجريدة الرسمية: فقدان ختم شعار الجمهورية لمديرية التموين بشمال سيناء
‏ضبط وكيل مكتب بريد بنجع حمادي بتهمة اختلاس 812 ألف جنيه من حسابات العملاء
‏تجميد خطة استحواذ الاستثمار القومى على حصة ماسبيرو بـالنايل سات
يحى القزاز: ‏السيسى يأمر بزيادة رواتب القوات المسلحة والقضاة والشرطة لكنه لايأمر بصرف المعاشات
‏إصابة 3 أشخاص جراء حادث تصادم سيارتين في حلوان
وزير المالية يعلن تخفيض الدولار الجمركى لـ16جنيها اعتبارا من أول سبتمبر
‏رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية يختتم زيارته الرسمية للسودان
‏لجنة فرعية من “خطة النواب” تستكمل اليوم مناقشة موازنة البرامج والأداء
‏زوجان يتنازلان عن طفليهما لجمعية أهلية بسبب الفقر: مش عايزينهم
‏رئيس وزراء باكستان: الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان ستواجه الفشل
‏خدعتهم الحكومة وحجزت لهم سكن دون غذاء .. حجاج القرعة المصريين يعانون من والجوع
‏يحيى القزاز: السيسي كالراقصة التي تسعى لإرضاء الجميع للفوز بمالهم على طريقة “كيد النسا”!
محكمة جنايات القاهرة تمَدّ أجل النطق بالحكم على 494 متهمًا في قضية «أحداث مسجد الفتح الثانية» إلى 18 سبتمبر المقبل
‏رئيس الوزراء الإسرائيلي يتهم إيران بتحويل سورية إلى حصن عسكري
‏إسرئيل تمدد اعتقال الشيخ رائد صلاح حتى 6 سبتمبر المقبل
‏هيئة الطيران الفيدرالية: الظروف لا تسمح بتسيير الطائرات لمنطقة الإعصار في تكساس
‏المبعوث الأممي لدى ليبيا يقدم أول إحاطة له لمجلس الأمن حول ليبيا
‏وسائل إعلام إسرائيلية: الأمين العام للأمم المتحدة سيطالب نتنياهو بتخفيف حصار غزة
‏مقتل 11 شخصًا على الأقل وإصابة 26 آخرين بجروح فى انفجار سيارة مفخخة فى شرق بغداد
للإعلان علي قناه الشرق الاتصال بواتس اب رقم٠٠٩٠٥٥٢٢٢٢٢٧٧٠
الرئيسية » مدونات الشرق » د.ايمن نور » د. أيمن نور يكتب : يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2015-07-10 01:41:15Z | | Lÿÿÿÿ

د. أيمن نور يكتب : يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر

 يا عقلاء مصر.. مصر فى خطر

بقلم : د.أيمـــــــــن نــــــــــور

 

>.. أين الطريق وإلى أين نحن ماضون ؟!

>.. هل نحن ماضون في الطريق الخطأ.. والخطر؟!

>.. هل نحن مقبلون على انتخابات رئاسية، حقيقيه، تفتح أبواباً للخروج من الأزمة السياسية، أم أننا أمام معركة “صفريه” بحثاً عن إقرار وشرعيه لأمر واقع، بصوره تجعل منه تعقيداً للأزمة، بأكثر منه حلاً لها..

>.. أين عقلاء الأمة؟ وأوضاع الناس تنتقل من السيء للأسوأ؟! ونزيف الدم، ومعدلات العنف والعنف المضاد في تصاعد مستمر؟!ألا يدرك الجميع الآن ، أن الحل المنشود لابد أن يكون جزءاً من حل شامل يستعيد لمصر حقها في العدل والأمن والأستقرار والحريه ويزاوج بين كل هذه الحقوق؟!

>.. ألا يشعر عقلاء مصر، ومفكريها، وقادة الرأي العام، والساسه بالقلق، والخجل –في آن واحد- إيذاء مستقبل هذا الوطن، في ظل الخطاب السياسي الذى يخلو من طرح رؤية أى لترتيبات سياسيه، لتحقيق المصالحه الوطنيه، وبناء نظام حكم ديمقراطي يوقف العنف ونزيف الدم..

>.. أنني أخاطب اليوم عقلاء مصر، ومحبيها، المخلصين للثوابت الوطنية والديمقراطية وللبميادىء، أكثر من المصالح والصوالح الأنتخابية أو الشخصيه الضيقه.. أو الشهوات الأنتقامية، وأوهام الأنتصارات، الماحقة، الساحقة، التي لم ولن تتحقق لطرف على الآخر..

>.. أنني أناشد الضمير الوطني المصري، متجسداً في العديد من الشخصيات العامة، المهمومة، بالهم العام، وبهم المستقبل لهذا الوطن، المثخن بجراح غائره أن، يتبنوا الآن وفوراً مشروعاً وطنياً ،خلف تلك القيم التي جمعتنا تحت رايه ثوره يناير المجيده.. وما نقبل ما تقبله، ونرفض ما ترفصه، نعمل على تحقيق كل ما توافقنا عليه –بغير اتفاق مسبق- يوم 25 يناير- حباً في طريق الحريه وقيم العداله والديمقراطيه..

>.. دعوتي للتفكير، والحوار، والتوافق، على كيان واحد، يجمعُ ولا يُفرقُ أبناء الثوره، والحالمين بأنتصار قيمها، وتحقيق إستحقاقاتها في إطار مشروع سياسي متكامل، لإدارة الأمور نحو الخروج من النفق المظلم، بروح مختلفه، تتجاوز منطق القوه، والدم، وفرض الأمر الواقع، لمنطق التواصل، لا التقاطع، من أجل بناء دوله ديمقراطيه حديثه بما يحقق الحريه والأمن والأستقرار والعداله معاً، مستفيدين من أخطاء الماضي القريب والبعيد.. ومتجاوزين مراراته وحماقاته .. بغير احتكار من أحد .. ولا إقصاء لأحد، عبر شراكه وطنيه واسعه، طالما إلتزم الجميع وأرتضى العمل السياسي، والوطني، السلمي، ضمن قواعد اللعبه الديمقراطيه وحكم دوله القانون.

دعوتي لعقلاء مصر..

تنطلق وتستهدف إجمالاً كياناً وطنياً يسعى للأسهام في استعادة حالة العقل بعد أن استبد بنا التطرف والكراهيه وغياب قيم مصريه أصيله مثل التسامح  والقبول بالآخر..

>.. أمامنا تحديات رئيسيه هي:-

أولاً: بناء دوله مدنيه ديمقراطيه، تسود فيها قيم العدل، وتصان فيها الحقوق والحريات.

ثانياً: بناء دوله الأمن والقانون.. لا دوله توظيف القانون والأمن لأهداف وأغراض سياسيه، مع فريق، أو ضد آخر، وتحكمها قيم العداله الأنتقاليه التي تستهدف وقف الدماء في المستقبل ولا تهمل حق الوطن في معرفة حقيقة ما حدث وتحديد ومحاسبة ومحاكمة المسئولين عنه.

ثالثاً: بناء دوله تتسم بالعدل الأجتماعي والأصلاح والتقدم الأقتصادي والأنحياز للأكثر فقراً وللتنمية الحقيقية وتوفير فرص العمل والحياة الكريمه واسترداد الشعب لثرواته المنهوبه.

رابعاً: بناء دوله تلعب فيها كل المؤسسات أدوارها الدستوريه الصحيحه ويحظى فيها الجيش بكل حقوقه وواجباته في حماية حدود وأرض الوطن في مواجهة أعدائه وخصومه..

ولا يتدخل فى الحياة السياسية والإقتصادية..

خامساً: بناء دوله تشاركيه عبر مرحله انتقاليه تساهم فيها بأيجابيه كل القوى الوطنيه..

يا عقلاء مصر.. ورموزها

لأجل مصر وشعبها.. وحاضرها.. ومستقبلها

تعالو إلى كلمه سواء

تجمعنا حول ما اجتمعنا حوله

واتفقنا واختلفنا في كل شيء سواه

تعالوا إلى ثوره الخامس والعشرين من يناير

إلى طريق الحريه

إلى الأصلاحات الحقيقية تعالو لنتجاوز جميعاً أخطاء الماضي وآلامه

لندرس سوياً إطاراً وطنياً جامعاً لا غلبة فيه لفريق- أو لجماعه – بل طريقاً واحداً

لا نبتغي جميعاً منه إلا حقن دماء الوطن وتحقيق آماله وطموحاته المشروعه

في الحريه والعداله والكرامه..الإنسانية..

 

د. أيمن نور

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

د. أيمن نور يكتب : أسمعوا من الشرق .. وليس عنها [إلى جمال عيد وردًا على أكذوبة تسريب أحمد موسى وشبيهته]

أسمعوا من الشرق .. وليس عنها [إلى جمال عيد وردًا على أكذوبة تسريب أحمد موسى ...