صرف 5 آلاف جنيه إعانة مالية لمنكوبى مركب حرية البحار الغارق بدمياط
الأرصاد: طقس الخميس مائل للحرارة.. والعظمى بالقاهرة 33 درجة
الجريدة الرسمية تنشر حكم إدراج 154 شخصا بقائمة الإرهاب
الصحة: إعلان الأسعار الجديدة لأدوية المناقصات بعد رفع الأسعار خلال 48 ساعة
البنتاجون يعلن نجاح التجربة الأمريكية لاعتراض صاروخ باليستى عابر للقارات
البنك المركزى: سداد 1.45 مليار دولار ديونا خارجية خلال شهر
نقابة التمريض تقاضى منتجى الدراما الرمضانية: رصدنا كل المشاهد المسيئة لمهنتنا
غرق 3 أشخاص في 3 قرى بسوهاج
الزراعة: ضبط 58 ألف طن لحوم غير الصالحة للاستهلاك خلال شهر أبريل
أهالى ضحايا مركب حرية البحار: مصيبتنا كبيرة ولا مسئول سأل فينا
مصرع طفلين غرقا في ترعة بالشرقية
وفاة ٣ وإصابة شخص في حريق منزل بقنا
تعيين نقيب الصحفيين عبد المحسن سلامة رئيسا لمجلس إدارة الأهرام
نور فرحات: أدعو لتغير مجلس اسم مجلس النواب إلى الهيئة البرلمانية لمجمع الأجهزة الأمنية في مصر
فهمي هويدي: حجبوا المواقع التي لا تخضع لتعليمات الأجهزة والتوجيه المعنوي
ممدوح حمزة: مناقشة البرلمان لاتفاقية «تيران وصنافير» مخالف للقانون
تعليم البحر الأحمر: 2168 طالبا وطالبة سيؤدون امتحان الثانوية العامة
الصليب الأحمر:سوريا تحتاج إلى مساعدات إنسانية تفوق قدرات المنظمات الدولية
الجيش السورى الحر يسيطر على مواقع للنظام ومليشيات إيرانية بريف حمص
مقتل حارس أمن السفارة الألمانية فى انفجار بالعاصمة الأفغانية اسفر عن ٨٠ قتيل و٣٥٠ مصاب
الإمارات تؤكد تضرر مبنى سفارتها جراء إنفجار العاصمة الأفغانية كابول
مستوطنون صهاينة يقتحمون المسجد الأقصى احتفالا بعيد الأسابيع
الأمم المتحدة: ارتفاع حالات تهجير الفلسطينيين من الضفة الغربية فى 2016
قتلى وجرحى فى تفجير انتحارى بمدينة الرمادي العراقية
الكويت تحظر التعامل مع كوريا الشمالية تنفيذا لقرار مجلس الأمن
تنظيم الدولة يعلن مسؤوليته عن تفجير الحي الدبلوماسي بالعاصمة الأفغانية كابول
بوتين يوقع مرسوما يلغى فيه قيودا روسية اقتصادية على تركيا
وزير خارجية ألمانيا يطالب أوروبا بالاتحاد لمواجهة سياسة ترامب
اتحاد الكرة: اتجاه لتسليم الأهلي درع الدورى فى مباراة إنبى
الجبلاية تكرم أفضل لاعب وحارس وحكم فى احتفالية الأهلى بالدورى
ليفربول يوافق على ضم محمد صلاح مقابل مليار جنيه مصرى
الرئيسية » أخبار مصرية » أكاديميون يكشفون سر طعن يوسف زيدان المقرب من نظام السيسي في صلاح الدين وشخصيات إسلامية

أكاديميون يكشفون سر طعن يوسف زيدان المقرب من نظام السيسي في صلاح الدين وشخصيات إسلامية

بعد غياب لم يدم طويلاً، أثار الكاتب المصري يوسف زيدان زوبعة جديدة بعدما وصف القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي، بأنه “واحد من أحقر الشخصيات التاريخية”، ليفتح باب الجدل واسعاً حول مغزى هذه التصريحات ومن يقفون وراءها، في حين عجّت مواقع التواصل الاجتماعي بالردود التي اتسمت في مجملها بالذود عن القائد المسلم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يطعن فيها زيدان في ثوابت التاريخ الإسلامي أو مقدساته؛ ففي أواخر ديسمبر/كانون الثاني 2015، طعن الكاتب – الذي يواجه اتهامات بسرقة روايته الشهيرة (عزازيل) – في واحد من أقدس مقدسات المسلمين؛ عندما قال: إن “المسجد الموجود في مدينة القدس المحتلة ليس هو المسجد الأقصى المذكور في القرآن، وإن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أسري به إلى مسجد آخر على طريق الطائف”.

وإبان هذا الحديث، نشر أحد الصحفيين تسجيلاً صوتياً لزيدان وهو يخبره بأن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، طلب منه بشكل خاص أن يبدأ حملة لإقناع الناس بأن المسجد الأقصى المذكور في القرآن ليس هو الواقع حالياً تحت الاحتلال، قبل أن يتوارى زيدان عن الأنظار قرابة العام.

حديث زيدان عن القائد الذي يحتل مساحة كبيرة في وجدان المسلمين عموماً والمصريين على وجه الخصوص، أشعر البعض بأن ثمة خطة ممنهجة يتم الترويج لها للنيل من ثوابت الدين الإسلامي، والتشكيك في تاريخه، وتأليب عقلية الأجيال الجديدة على شخصيات وفترات تاريخية ظلّت لقرون مبعث فخر للمسلمين.

الحملة الجديدة التي أطلقها زيدان أثارت زوبعة من الانتقادات التي لم تتوقف حتى الآن، حتى إن بعض من يتفقون مع بعض ما ذهب إليه أبدوا استياءهم من طريقة طرح الفكرة.

وكان زيدان قال في لقاء مع الإعلامي المصري عمرو أديب، في العاشر من مايو/أيار 2017، إن صلاح الدين الأيوبي حرق إحدى أهم المكتبات في العالم بحجة “معتادة حتى الآن وهي مواجهة الفكر الشيعي”، وأنه “ارتكب جرائم حرب بحق الفاطميين”.

وأضاف زيدان أن فتح صلاح للقدس كان صلحاً وليس نصراً كما يعتقد البعض، وأنه ارتكب “جريمة ضد الإنسانية” بحق الفاطميين الذين كانوا يحكمون مصر عندما أتى إليها، بحسب تعبيره.

الكاتب الصحفي والمحلل السياسي محمد جمال عرفة، يرى أن تصريحات زيدان في جزء منها “تحمل رغبة منه في العودة إلى الأضواء التي غالباً ما تغيب عن مثل هذه الشخصيات المعادية للثوابت التاريخية والدين الإسلامي، غير أن ظهوره مع عمرو أديب تحديداً يطرح أسئلة عمّا إذا كانت هذه التصريحات مقصودة أم عفوية”، بحسب قوله.

وعرف أديب بهجومه المستمر على الإسلام وتبنيه أطروحات تصمه بالعنف والإرهاب، حتى إنه قال في إحدى حلقات برنامجه في ينايرالثاني 2017، إن كل التيارات المتطرفة والإرهابية التي تقتل الناس في كل مكان خرجت من رحم الإسلام.

عرفة قال في تصريحات صحفية: “إن شخصيات مثل زيدان يحاولون القول إن التاريخ مزوّر، في حين لو تابعنا أفلاماً غربية مثل (مملكة السماء) سنجد أنهم يحترمون شخصية صلاح الدين ويقدرونها، ولا يقدمونه على هذا النحو السيئ الذي يقدمه زيدان، ما يعني أن الأمر يبدو متعمداً ويعكس كراهية لشخصيات تاريخية مهمة”.

ويعتقد عرفة أن الهجوم على شخصيات كصلاح الدين لا يهدف للنيل من الشخصية نفسها، وإنما يهدف للنيل من التاريخ الإسلامي نفسه وتشويه انتصاراته.

-انتقادات واسعة

وكالعادة، لاقت تصريحات الكاتب المصري المثير للجدل موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، وهاجم نشطاء مصريون وعرب التصريحات التي قالوا إنها تأتي في سياق الحملة التي تقودها السلطات على الثوابت الدينية بدعوى تجديد الخطاب الديني، كما ذكّره بعضهم بالاتهامات التي يواجهها بشأن سرقة روايته (عزازيل).

وشن عدد من الأكاديميين هجوماً حاداً على زيدان، واتهموه بالسعي للحصول على جائزة نوبل من خلال الضرب في ثوابت الإسلام وتاريخه، والصمت عن كل ما يتعلّق باليهود أو اليهودية.

وفي تصريحات صحفية، قال الدكتور محمد عفيفي، رئيس قسم التاريخ بكلية الآداب جامعة القاهرة: “إن يوسف زيدان يحب اختراع معارك وهمية ليكون موجوداً في الصورة، وظهر ذلك بعدما اقتطع جزءاً صغيراً من سيرة صلاح الدين الأيوبي عن تعامله مع الشيعة لتصدير فكرة سيئة عن الشخصية التاريخية كلها”.

وفي السياق، قال جمال شقرة، أستاذ التاريخ بجامعة عين شمس، في تصريح للصحيفة نفسها، إن زيدان “يسعى للحصول على جائزة نوبل من خلال إرضاء إدارة المؤسسة بالهجوم والسب في الأديان السماوية والرموز الدينية، خاصة الإسلامية”.

ورد زيدان على هذه الاتهامات بالقول: “لقد قضيت سنوات عمري بين المخطوطات، وعلى الأكاديميين أن يدركوا حقيقة أن التاريخ موجود في المخطوطات وليس في أفلام السينما”.

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

إسرائيل تثبت كاميرات ذكية بالمسجد الأقصى

قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي فجر اليوم الأحد بتثبيت كاميرات ذكية عند باب الأسباط (أحد مداخل ...