المصرية للاتصالات وليكويد تيليكوم توقعان مذكرة تفاهم لإكمال شبكة أفريقية
مصطفى فتحي بعد بيعه لبيراميدز: «عرفت من النت.. ومش ماشي من الزمالك»
 الداخلية: تحديد هوية المتورطين في قتل أطفال المريوطية
شهود عيان عن ‎اطفال المريوطية: شاهدنا يوم الواقعة دخانا يخرج من منزل الجناة وقالولنا بنشوى لحمة
 ‏مصر.. ارتفاع أسعار الخضراوات والفاكهة 50%
‏فيروس «الجلد العقدى» يستمر في ضرب الماشية بمصر
 ‏بدء قبول تظلمات الثانوية العامة اليوم
 ‏عمرو جمال يجتمع بـ«زيزو» لحسم مصيره في الأهلي
نقيب الصيادين بكفر الشيخ :اختفاء مركب على متنه 3 صيادين وانقطاع التواصل معه منذ 9 أيام
حماس: التوصل لاتفاق لوقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية
‏رغم التهدئة.. الاحتلال يقصف غزة ويجري مناورة تحاكي احتلالها
الحكومة الفلسطينية تطالب بتدخل دولي عاجل لوقف عدوان الاحتلال
تركيا تحيي الذكرى الثانية لإفشال محاولة الانقلاب العسكري في يوليو 2016
إحالة كبير مقدمي البرامج في ‎ماسبيرو للمحاكمة بتهمة التزوير
زلزال مدمر بقوة 6.2 يضرب اليمن
 ‏الاتحاد الاوروبي يبحث عن تحالفات ضد ترامب في ‎الصين واليابان
تيريزا ماي: الرئيس ترامب نصحني بأن أقاضي الاتحاد الأوروبي بدلا من التفاوض معه
مقتل 4 أشخاص في هجوم استهدف فندقا وسط مقديشو
 ‏مقتل 36 مسلحا في قصف جوي لقوات الأمن شمال أفغانستان
محتجون عراقيون يقتحمون مبنى حكوميا وسط غضب شعبي
العراق يضع قوات الأمن في حالة تأهب قصوى لمواجهة احتجاجات الجنوب
عودة الرحلات الجوية في مطار النجف بعد انسحاب المتظاهرين
انخفاض الإنتاج من حقل الشرارة الليبي بعد اختطاف اثنين من العاملين
المغرب يعرض إعفاء لخمس سنوات من ضريبة الشركات لتشجيع الاستثمار الصناعي
ترامب يقول إنه يعتزم الترشح للرئاسة في 2020
النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسائر مع انحسار القلق بشأن الإمدادات
الدولار يتراجع من أعلى مستوى في أسبوعين أمام سلة من العملات
 ‏صحيفة روسية: تقسيم ‎سوريا السيناريو الأرجح لإرضاء أطراف الصراع
استقالة رئيس وزراء هايتي بعد احتجاجات عنيفة على رفع أسعار الوقود
يونهاب: مسؤولون أمريكيون وكوريون شماليون يلتقون لبحث إعادة رفات جنود أمريكيين
بلجيكا تهزم إنجلترا المرهقة لتحرز المركز الثالث بكأس العالم
 ‏البرازيل تفرض منهجا دراسيا لتعليم الأطفال رصد الأخبار الكاذبة
ليفربول يضم شاكيري مهاجم سويسرا لخمس سنوات
دولار 17.86
يورو 20.89
استرليني 23.63
طقس اليوم حار على الوجه البحرى والقاهرة حتى شمال الصعيد شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » أخبار مصرية » أكاديميون يكشفون سر طعن يوسف زيدان المقرب من نظام السيسي في صلاح الدين وشخصيات إسلامية

أكاديميون يكشفون سر طعن يوسف زيدان المقرب من نظام السيسي في صلاح الدين وشخصيات إسلامية

بعد غياب لم يدم طويلاً، أثار الكاتب المصري يوسف زيدان زوبعة جديدة بعدما وصف القائد الإسلامي صلاح الدين الأيوبي، بأنه “واحد من أحقر الشخصيات التاريخية”، ليفتح باب الجدل واسعاً حول مغزى هذه التصريحات ومن يقفون وراءها، في حين عجّت مواقع التواصل الاجتماعي بالردود التي اتسمت في مجملها بالذود عن القائد المسلم.

وهذه ليست المرة الأولى التي يطعن فيها زيدان في ثوابت التاريخ الإسلامي أو مقدساته؛ ففي أواخر ديسمبر/كانون الثاني 2015، طعن الكاتب – الذي يواجه اتهامات بسرقة روايته الشهيرة (عزازيل) – في واحد من أقدس مقدسات المسلمين؛ عندما قال: إن “المسجد الموجود في مدينة القدس المحتلة ليس هو المسجد الأقصى المذكور في القرآن، وإن النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) أسري به إلى مسجد آخر على طريق الطائف”.

وإبان هذا الحديث، نشر أحد الصحفيين تسجيلاً صوتياً لزيدان وهو يخبره بأن الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، طلب منه بشكل خاص أن يبدأ حملة لإقناع الناس بأن المسجد الأقصى المذكور في القرآن ليس هو الواقع حالياً تحت الاحتلال، قبل أن يتوارى زيدان عن الأنظار قرابة العام.

حديث زيدان عن القائد الذي يحتل مساحة كبيرة في وجدان المسلمين عموماً والمصريين على وجه الخصوص، أشعر البعض بأن ثمة خطة ممنهجة يتم الترويج لها للنيل من ثوابت الدين الإسلامي، والتشكيك في تاريخه، وتأليب عقلية الأجيال الجديدة على شخصيات وفترات تاريخية ظلّت لقرون مبعث فخر للمسلمين.

الحملة الجديدة التي أطلقها زيدان أثارت زوبعة من الانتقادات التي لم تتوقف حتى الآن، حتى إن بعض من يتفقون مع بعض ما ذهب إليه أبدوا استياءهم من طريقة طرح الفكرة.

وكان زيدان قال في لقاء مع الإعلامي المصري عمرو أديب، في العاشر من مايو/أيار 2017، إن صلاح الدين الأيوبي حرق إحدى أهم المكتبات في العالم بحجة “معتادة حتى الآن وهي مواجهة الفكر الشيعي”، وأنه “ارتكب جرائم حرب بحق الفاطميين”.

وأضاف زيدان أن فتح صلاح للقدس كان صلحاً وليس نصراً كما يعتقد البعض، وأنه ارتكب “جريمة ضد الإنسانية” بحق الفاطميين الذين كانوا يحكمون مصر عندما أتى إليها، بحسب تعبيره.

الكاتب الصحفي والمحلل السياسي محمد جمال عرفة، يرى أن تصريحات زيدان في جزء منها “تحمل رغبة منه في العودة إلى الأضواء التي غالباً ما تغيب عن مثل هذه الشخصيات المعادية للثوابت التاريخية والدين الإسلامي، غير أن ظهوره مع عمرو أديب تحديداً يطرح أسئلة عمّا إذا كانت هذه التصريحات مقصودة أم عفوية”، بحسب قوله.

وعرف أديب بهجومه المستمر على الإسلام وتبنيه أطروحات تصمه بالعنف والإرهاب، حتى إنه قال في إحدى حلقات برنامجه في ينايرالثاني 2017، إن كل التيارات المتطرفة والإرهابية التي تقتل الناس في كل مكان خرجت من رحم الإسلام.

عرفة قال في تصريحات صحفية: “إن شخصيات مثل زيدان يحاولون القول إن التاريخ مزوّر، في حين لو تابعنا أفلاماً غربية مثل (مملكة السماء) سنجد أنهم يحترمون شخصية صلاح الدين ويقدرونها، ولا يقدمونه على هذا النحو السيئ الذي يقدمه زيدان، ما يعني أن الأمر يبدو متعمداً ويعكس كراهية لشخصيات تاريخية مهمة”.

ويعتقد عرفة أن الهجوم على شخصيات كصلاح الدين لا يهدف للنيل من الشخصية نفسها، وإنما يهدف للنيل من التاريخ الإسلامي نفسه وتشويه انتصاراته.

-انتقادات واسعة

وكالعادة، لاقت تصريحات الكاتب المصري المثير للجدل موجة من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي، وهاجم نشطاء مصريون وعرب التصريحات التي قالوا إنها تأتي في سياق الحملة التي تقودها السلطات على الثوابت الدينية بدعوى تجديد الخطاب الديني، كما ذكّره بعضهم بالاتهامات التي يواجهها بشأن سرقة روايته (عزازيل).

وشن عدد من الأكاديميين هجوماً حاداً على زيدان، واتهموه بالسعي للحصول على جائزة نوبل من خلال الضرب في ثوابت الإسلام وتاريخه، والصمت عن كل ما يتعلّق باليهود أو اليهودية.

وفي تصريحات صحفية، قال الدكتور محمد عفيفي، رئيس قسم التاريخ بكلية الآداب جامعة القاهرة: “إن يوسف زيدان يحب اختراع معارك وهمية ليكون موجوداً في الصورة، وظهر ذلك بعدما اقتطع جزءاً صغيراً من سيرة صلاح الدين الأيوبي عن تعامله مع الشيعة لتصدير فكرة سيئة عن الشخصية التاريخية كلها”.

وفي السياق، قال جمال شقرة، أستاذ التاريخ بجامعة عين شمس، في تصريح للصحيفة نفسها، إن زيدان “يسعى للحصول على جائزة نوبل من خلال إرضاء إدارة المؤسسة بالهجوم والسب في الأديان السماوية والرموز الدينية، خاصة الإسلامية”.

ورد زيدان على هذه الاتهامات بالقول: “لقد قضيت سنوات عمري بين المخطوطات، وعلى الأكاديميين أن يدركوا حقيقة أن التاريخ موجود في المخطوطات وليس في أفلام السينما”.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن بوست تحذر من خطر منظمة كولن الإرهابية و تطالب بتسليمه لتركيا

أفردت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية في عددها الصادر يوم 15 يوليو الجاري، صفحة كاملة، لمنظمة ...