‏الحكومة توافق على منحة بقيمة 150 ألف يورو فى مجال القضاء
ولاية سيناء يعلن ذبح مدنيين اثنين بشمال سيناء لتعاونهما مع الجيش
 نائب بالفيوم: سعر أنبوبة البوتاجاز لدينا وصل لـ 70 جنيهًا
 وزير الأوقاف للمصريين: الوطن لن ينهض إلا بتضحياتكم بالنفس والمال
 الإعلان رسميا عن شراء تركى آل الشيخ للأسيوطى 28 يونيو.. والبدرى رئيسا
 الأعلى للإعلام يعلن عن دورة تدريبية بأسم محمد حسنين هيكل لمدراء التحرير
الحكومة الجديدة تعقد اجتماعها الأسبوعي الأول برئاسة مدبولي
تجديد حبس عضو حزب مصر القوية محمد القصاص 15 يوما على ذمة التحقيقات
هيكتور كوبر يترك باب الرحيل مفتوحًا عقب هزيمة مصر
 مصدر بالتموين: إضافة المواليد على البطاقات خلال العام المالي الجديد في علم الغيب
 ‏البترول: خطة لزيادة إنتاجية حقول الغاز الحالية وإنجاز مشروعات تنمية حقول الغاز المكتشفة
‏قناة السويس تعلن عن دخل سنوي قياسي عند 5.585 مليار دولار
 ‏دراسة: الأمريكيون يملكون نصف أسلحة المدنيين في العالم
مبيعات عربية تكبد البورصة 4.2 مليار جنيه في ختام التعاملات
 3 جرحى في تبادل لإطلاق النار بين الشرطة وميليشيا حزب الله العراقية ببغداد
 ‏أنقرة: تركيا أكثر دولة تستضيف اللاجئين في العالم
 مجلس مسلمي بريطانيا يحذر من ارتفاع مقلق بجرائم الكراهية
 ‏طائرات الاحتلال تقصف أهدافا لحماس في غزة
 بلومبيرج: السعوديات المطالبات بقيادة السيارة سيحتفلن بتحقيق حلمهن خلف القضبان
 خيمة حقوقية بجنيف للتعريف بسجناء الرأي في السعودية والإمارات
هيومن رايتس ووتش تندد باستمرار قمع المعارضة في السعودية
غضب بسبب رفض حضانة لبنانية استقبال طفل سوداني بسبب لونه
 قيادي إسرائيلي متهم بالتخابر مع إيران: سعيت لأكون عميلا مزدوجا
 مصادر: قوات تركية في تل رفعت السورية خلال ساعات
بريطانيا تحذر مواطنيها من السفر لدبي بسبب صواريخ الحوثي
السلطات الفرنسية تجمد حسابات شقيق طارق رمضان
كوريا الشمالية تسلم قريبا رفات عدد كبير لجنود أمريكان
طالبان تستولي على قاعدة عسكرية بعد قتل 30 جنديا أفغانيا
إيران تتولى توسعة 20 مرقدًا شيعيا مقدسا بالعراق  
المالية: تنظيم 69 ورشة عمل لضمان جودة تطبيق السياسات الحديثة
الأمن التونسي يلقي القبض على أحد المتورطين في حادث غرق قارب المهاجرين
 كوشنر يسوق صفقة القرن والأردن يتمسك بحل الدولتين
استقرار أسعار الذهب والدولار في السوق الرسمية والموازية وبنك عوده يسجل أفضل سعر للبيع والبنك العربي الأفضل للشراء
دولار 17.87
يورو 20.68
استرليني 23.52
 توقعات برياح على الصعيد وسيناء.. طقس معتدل على السواحل الشمالية وحار على الوجه البحري والقاهرة حتى شمال الصعيد
الرئيسية » أخبار مصرية » المستشار الإعلامي لجبهة علماء الأزهر مصطفى إبراهيم يوضح هموم الأمة ومعالجتها وكيفية مواجهة التحديات التي تواجهها

المستشار الإعلامي لجبهة علماء الأزهر مصطفى إبراهيم يوضح هموم الأمة ومعالجتها وكيفية مواجهة التحديات التي تواجهها

ما بين الحين والآخر تفرض العديد من القضايا نفسها على موائد النقاش، فيما يتعلق بالتحديات التي تواجه الأمة الإسلامية وكيفية مواجهتها، خاصة في ظل ما يُحاك للمسلمين من مؤامرات ومخططات من قبل أعداء الإسلام، في الداخل والخارج.

وبينما المسلمون على مشارف شهر رمضان المبارك، كان لا بد من إلقاء الضوء على أبرز تلك القضايا، في محاولة للإجابة عن بعض التساؤلات التي تشغل بال كثيرٍ من المسلمين في هذه الأيام، منها ما يتعلق بفقدان القدوة، والعقبات التي تحول دون تفعيل المشروع الإسلامي، إضافة إلى الآثار السلبية لفوضى الفتاوى، وكيف يمكن استقبال الشهر الكريم، وهو ما نسعى إليه من خلال هذا الحوار، مع الباحث في الشئون الإسلامية، الشيخ مصطفى إبراهيم، المستشار الإعلامي لجبهة علماء الأزهر، واتحاد علماء الأزهر الشريف.

* بداية ما هو تقييمكم لواقع الأمة الإسلامية؟

** أصدق وأبلغ توصيف لحال الأمة الإسلامية الآن، هو الحديث الصحيح الذي رواه أبو داود وأحمد عن أبي هريرة و ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم -رضي الله تعالى عنهما- والذي فيه “يوشك الأمم أن تَداعَى عليكم كما تداعى الأكلةُ إلى قصعتها”، فقال قائل: ومِن قلة نحن يومئذ؟ قال: “بل أنتم يومئذٍ كثير، ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعنَّ الله من صدور عدوكم المهابة منكم، وليقذفن في قلوبكم الوهن”، فقال قائل: يا رسول الله وما الوهن؟ قال: “حبُّ الدنيا، وكراهية الموت” ..وهذا الوضع ينطبق على حال الأمة في مشارق الأرض ومغاربها ..ولا حول ولا قوة إلا بالله .. فالأمة تذبح من الوريد إلى الوريد في شتى بقاع الأرض ..وعندما انتفضت بعض الشعوب المسلمة لنيل حريتها وخلع الظلمة والطغاة من فوق رقاب الشعوب المقهورة، تآمرت عليهم كلُّ قوى الأرض لوأد تلك المحاولات .. وإعادة الظلمة والفسدة فوق رقاب الشعب.

*برأيكم ما هي أبرز العقبات التي تحول دون تحقيق المشروع الإسلاميّ؟

**أولاً: ميراث طويل من تغييب حكم الإسلام وإضعاف دولة الخلافة، حتى تم إسقاطها بالكلية ،وتوالت مؤامرات ومخططات أعداء الداخل والخارج لتغييب هوية الأمة، وإبدالها بهويات وأيديولوجيات غربية و شرقية غريبة على ديننا وعقيدتنا وثقافتنا..

ثانياً: نتج عن ذلك خروج أجيال منفصلة عن ماضيها، ويربطها به العاطفة فقط، وليس العلم والمعايشة.

ثالثاً: السببان السابقان نتج عنهما افتقار الكوادر والقيادات المتصدية للعمل العام للخبرات الكافية لتحقيق المشروع الإسلامي، ووقوعها فريسة للمخططات الدولية والعالمية المعادية للإسلام وأهله.

*لماذا غاب مفهوم القدوة في المجتمع؟

**غاب مفهوم القدوة بفعل تصدير الإعلام لقدوات مزيفة ومشينة، مثل الفنانين والراقصين والماجنين، والبلطجية أمثال “الأسطورة” و”إبراهيم الأبيض”، في الوقت الذي يتم فيه الاستهزاء في معظم الأعمال الفنية بعالم الدين، الذي يأتي دائماً في صورة الرجل عديم الضمير، والشَّره للأكل والنِّساء والمال والمخادع .. وتذكروا مسرحيَّة “حلمك يا شيخ علام” ..وصورة المأذون، عالم الدين الأزهري، والذي يكون دائماً مثار سخرية الجميع .

*كيف ترى الاتهامات التي تسعى إلى إلصاق الإرهاب بالإسلام؟

**هي مغالطةٌ مقصودٌ منها تشويهُ الإسلام ووضعه في قفص الاتهام، لأنّ الأعمال الوحشية والإجرامية، يرتكبها كل معتنقي الديانات والملل والنحل الأخرى، ولا تلصق تلك الجرائم باسم دينهم أو عقيدتهم بدءاً بالحروب الصليبية والحروب العالمية الأولى والثانية، وفظائع الاحتلال الغربي لبلادنا الإسلامية، ومذابح الإسبان للمسلمين في الأندلس، وشقهم بالمناشير وتعذيبهم بطريقة وحشية بآلات ومعدات مخصَّصة لطرق التعذيب البشعة ، والمذابح التي تقع في عصرنا الحديث في بورما التي يحرق فيها المسلمون أحياء، وفي أفريقيا الوسطى، وعمليات التنصير في القارة السمراء ، وقنابل الفوسفور الأبيض للروس في سوريا ، وقبلها قتل المسلمين في دول الاتحاد السوفيتي السابق اثناء الحكم الشيوعي، إضافة إلى مذابح الصهاينة المتعددة للعرب والمسلمين ، بل و حوادث القتل التي يرتكبها موتورون غربيون لمواطنيهم أو لمسلمين مهاجرين مقيمين في بلدان الغرب، وتصاعد التطرف اليميني في الدول الغربية، وقبل كل ذلك نصوص قتل الأعداء والتمثيل بجثثهم وحرق منازلهم في العهد القديم وبعض نصوص الإنجيل ..وكل ما سبق لا يُوصف بالإرهاب، ولا يقال إرهاب مسيحي أو صليبي أو يهودي أو بوذي، ولكن إذا ارتكب مسلم فعلاً مرفوضاً أو مشيناً يسارعون بإلصاقه بالإسلام، ولذلك الأمر واضح وجليٌّ أن المقصود منه هو تشويه الإسلام وأهله .

*من المسئول عن الإساءة لصورة الإسلام والمسلمين في الداخل والخارج؟

**بالطبع لا نبرئ أنفسنا بالكلية ، والسبب الأساس في ذلك هو جهل معظم المسلمين بدينهم وعدم التفريق بين مقام الدعوة ومقام الجهاد والقتال ، وغياب الحكمة ، وأين يوضع اللين والرفق وهو مقام الدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة وترتيب أولويات الدعوة ، ومتى تكون القوة والشدة وهي مقام الدفاع والحرب والجهاد ضد الأعداء المعتدين والمحاربين ،وكل ذلك بفعل تراكم مؤامرات لعقود أو قرون، وتغييب منهج الإسلام كما سبق أن ذكرت.

*ظاهرة الإسلاموفوبيا كيف يمكن مواجهتها؟

**بتقديم الإسلام الصحيح من مصادره الموثوقة وبالحوار مع الغرب والشرق وإبراز الجوانب المشرقة في ديننا الحنيف ، وأنه رحمة للعالمين، وتفنيد الاتهامات الباطلة الموجهة إلى ديننا ، والرد العلمي الهادئ عليها، وإنشاء منابر إعلامية وفضائيات ومواقع إليكترونية ومنصات تواصل اجتماعي قوية وفاعلة مثل التي يمتلكها الغرب ..وأن لا نظل في موقع الدفاع فقط بل في موقف الدعوة والشرح ، وإبراز الفوارق بين الإسلام والديانات والأيديولوجيات الأخرى.

*انتشار فتاوى الفضائيات.. ظاهرة إيجابية أم سلبية؟ ولماذا؟

**بالطبع ليست إيجابية في مجملها، ويجب الاقتصاد في الفتوى على ما يخص المرء المسلم في حياته اليومية من العبادات والمعاملات والأخلاق والسلوكيات ، ولكن هناك الكثير من مستجدات الأمور تحتاج فتاوى من مجامع فقهية متخصصة وبعد دراسات متأنية ، وللأسف يسارع بعض المفتين في هذه البرامج بالإفتاء في معضلات الأمور ومستجدات الأحداث ، دون اتباع المنهج السليم في تلك القضايا الشائكة والملتبسة، ولذلك الحذر واجب بشدة لأن الفتوى تتغير باختلاف الشخص والظروف ، ومنهج المفتي ، وهو ما قد يخلق بلبلة أو اضطراباً عند المشاهد العادي .

*روشتة للنهوض بالأمة.. ماذا تكتب فيها؟

**تتلخص في وصية النبي صلى الله عليه وسلم الجامعة، والتي معناها “عليكم بكتاب الله وسنتي”، والفهم الصحيح والواعي لدين الله، في مختلف مناحي ومجالات الحياة، وليس اقتصار الدين على العبادات أو الشعائر التعبدية فقط، بل يجب اتباع أوامر الله في كل صغيرة وكبيرة، ولذلك قال الله تعالى في كتابة العزيز”مافرطنا في الكتاب من شيء”..وحذرنا سبحانه من الأخذ ببعض ما انزل وترك البعض الآخر، وذلك في قوله تعالى: }وَأَنِ احْكُمْ بَيْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ وَاحْذَرْهُمْ أَنْ يَفْتِنُوكَ عَنْ بَعْضِ مَا أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَيْكَ ۖ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ ۗ{…وأيضاً ما قاله الإمام مالك رضي الله تعالى عنه ” لن يصلح حال آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها”.. فلا قوة ولا منعة ولا معافاة للأمة إلا بالعودة إلى أصولها والتمسك بكتاب ربها وسنة نبيها صلى الله عليه وسلم.

*كلمة أخيرة توجِّهها للمسلمين قبيل قدوم شهر رمضان ؟

** شهر رمضان من مواسم الطاعات وتحصيل الثواب وغفران الذنوب ، وقد أمرنا الله عز وجل باستباق الخيرات في قوله تعالى ” }فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ{ ، وفي قوله تعالى :}وَسَارِعُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِّن رَّبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِينَ{ وفي قوله تعالى :} وَسَابِقُوا إِلَىٰ مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا كَعَرْضِ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ أُعِدَّتْ لِلَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ ، ذَٰلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ ۚ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ}.

و إلى جانب كثرة العبادات وذكر الله، يجبُ على المسلمين التكافل والتضامن وإعانة الفقراء والأيتام والمُضارِّين والمعوذين بصفة عامة، وفي البلاد المنكوبة بالحروب والقلاقل بصفة خاصة، وأن يخلصوا الدعاء في الأوقات الفاضلة بنصرة الإسلام والمسلمين، وبرفع الغمة عن الأمة الإسلامية ، وأن يقرنوا العمل بالدعاء لتحقيق هذه الغاية الشريفة المنشودة التي طال انتظارها، ولا يقتصر الأمر على مجرد الدعاء بقلب غافل أو لاه أو بدون سعي وعمل لتحقيق ما أمر الله به لإقامة دينه ورفع راية شريعته الغراء.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

موقع ساوند اوف اميركا : القبضة الأمنية تمنع المصريين من الاحتجاج ضد موجة الغلاء الجديدة

ذكر موقع “صوت أمريكا” الصادر بالإنجليزية، أن المصريين يعيشون حالة من الغضب عقب زيادة أسعار ...