صحيفة البديل تعلق عملها حتى إشعار آخر و توقف كافة منصاتها على مواقع التواصل الاجتماعي
أبو الفتوح يتقدم ببلاغ رسمي لنيابة أمن الدولة العليا  يشكو حرمانه من حقوقه الأساسية كمحبوس احتياطي  
أبو الفتوح يخسر 20 كيلو من وزنه خلال الايام الماضية في السجن.. وأصيب بذبحة صدرية مرتين
النيابة تجدد حبس مصور صحفي تعرض للاختفاء القسري لمدة شهر
منظمة هيومن رايتس ووتش تحذر من أزمة إنسانية في سيناء .. وتضرر نحو 420 ألف مدني من اجراءات الجيش
 منظمة اليونسكو تعلن رسميا فوز  المصور الصحفي شوكان بجائزة المنظمة لحرية الصحافة
 إلغاء امتحانات الفصل الدراسي الثاني بمدارس شمال سيناء
وزارة الداخليه تقر غرامات جديدة فى قانون المرور و الحبس شهراً فى حالة الوقوف ليلا على الطريق
 وزير الري:  تحلية مياه البحر في ظل زيادة السكان هو الحل الوحيد للأزمة .. و نحتاج لـ900 مليار جنيه لعمل محطات صرف  ومعالجة المياه
محمد صلاح يتوج  كأفضل لاعب في الدوري الإنجليزي
وكيل وزارة التربية والتعليم بالدقهلية يستبعد وكيلة مدرسة نبروة  ومشرف بسبب تنظيم حفل للطلاب حمل فيه الطلاب المصاحف
نقل 6 طالبات بجامعة الأزهر لمستشفى الزهراء للاشتباه في إصابتهن بـ التيفود
البعثة الأثرية المصرية تعلن العثور على العناصر المعمارية لمقصورة أوزير بتاح نب عنخ جنوب معبد الكرنك بالأقصر ورأس تمثال للإمبراطور ماركوس أورليوس بالقرب من معبد كوم أمبو بأسوان
اعتراف مصري بعدم وجود استراتيجية لتخزين الدواء
مصر الـ167عالمياً في دفع الضرائب لعام 2018
علي عبد العال يبحث مع «دعم مصر» التحول لحزب سياسي
‏دار الأوبرا المصرية تحيي حفلين في السعودية لأول مرة
صندوق النقد: آليات تنفيذ وتوقيت تخفيض الدعم متروك للحكومة
دفاع النواب: مخصصات الداخلية في مشروع الموازنة الجديدة 48.5 مليار جنيه
الخارجية: نأسف لتورط اليونسكو فى منح جائزة لمتهم بجرائم قتل عمد وتخريب
استبعاد وكيلة مدرسة ومعلمين بالدقهلية بسبب عرض مسرحي عن كتائب القسام
تبرئة 12 محاميا نظموا مظاهرة لرفض «سعودية تيران وصنافير» وغرامة 10 الآف جنية ل 10 منهم
الأوقاف:  إيراداتنا تسجل مليارا و97 مليون جنيه حتى مارس 2018
تشريعية البرلمان تؤجل البت فى أزمة إصدار النائب خالد بشر شيكات بـ 45 مليون جنيه
عبد العال يحذر النواب من التصريحات الصحفية.. ومصدر: يقصد سد النهضة
رئيس النواب: مصر تعاني فقرًا مائيًا
التمويل الدولية: دعم القطاع الخاص في مصر بمليار دولار قروض
قرارات جبرية بإخلاء قرية الصيادين بدمياط.. والمحافظ: الراجل يوريني نفسه
محافظ أسوان يغلق مصنع للتغذية المدرسية.. وعمال: شرد 400 أسرة
وفاة 4 أشخاص داخل سجون المنيا في أسبوع.. والأمن: لأسباب صحية
انتحار طالب ثانوي في كفر الشيخ.. والتحريات تبرئ الحوت الأزرق
البيئة: تجميع 80% من قش الأرز.. و100 طلب إحاطة بسبب القمامة
 7 سيارات إطفاء للسيطرة على حريق هائل بمصنع «كرتون» في الشرقية
مصرع متهم بواقعة مقتل ضابط أمن قنا في إطلاق نار للشرطة بسوهاج
صندوق تطوير العشوائيات: إخلاء منطقة ماسبيرو تماما نهاية الشهر الجاري
وزير الري المصري: إثيوبيا فاجأتنا بسد جديد
طقس حار على شمال الصعيد، شديد الحرارة على جنوبها نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » أخبار مصرية » لماذا تنظم جامعة بار إيلان الإسرائيلية دورة لتعليم اللهجة المصرية؟

لماذا تنظم جامعة بار إيلان الإسرائيلية دورة لتعليم اللهجة المصرية؟

تحت مزاعم التعرف على الجيران العرب، تنظم جامعة “بار إيلان” الإسرائيلية دورة لتعليم اللهجة المصرية، ويقدمها صحافي مصري يقيم في إسرائيل منذ التسعينات.

ونشر موقع عرب 48 تقريرا قال فيه إن القائمون القائمون على الدورة زعموا أن لا أهداف تجسسية لها، مع العلم أن إسرائيل لم تتوقف يومًا عن التجسس على الدول العربية، لا سيما الدول المجاورة لها رغم اتفاقيات السلام الموقعة بينهم، واختير الصحافي هشام فريد لتقديم الدورة، ولم يورد الإعلان أي تفاصيل أخرى.

ونقلت صفحة تابعة لوزارة الخارجية الإسرائيلية على موقع “فيسبوك” عن مدير معهد “حكمة” لتعليم اللغة العربية الفصحى والعامية في إسرائيل، روني بيالر، أن “اللهجة العامية المصرية هي أكثر اللهجات شيوعا في العالم العربي ومسموعة في الأفلام والمسرحيات والأغاني الكلاسيكية، ويمكنها أن تكون المفتاح للتواصل بين جميع أبناء الدول العربية على اختلاف لهجاتهم”.

وتابع بيالر قائلا “تخيل أن عراقيا ومغربيا لا يتقنان الفصحى يلتقيان، فما هي اللغة التي ستمكنهما من تبادل الحديث؟ … لا شك أنها اللغة المصرية التي تعتبر لغة هوليوود العربية”.

فيما نقلت صفحة “إسرائيل في مصر”، الناطقة باسم السفارة الإسرائيلية في القاهرة الخبر ذاته، وقالت: “في إسرائيل يوجد العديد من الناس، الذين يستمعون إلى أغاني أم كلثوم ومحمد عبد الوهاب، كما يتابعون الأفلام المصرية على القناة الأولى منذ 50 عاما، وهناك تفاعل كبير مع الثقافة المصرية”.

واعتبر ناشطون ومعقبون على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي أن التعرف على “جيران إسرائيل” مجرد ذريعة واهية، وأن الهدف الرئيسي للدورة هو تدريب كوادر تكون قادرة على التجسس أو متابعة الشأن المصري وفهمه كما يفهمه أهله لاستغلاله من أجل مصلحة إسرائيل.

ودأبت إسرائيل، متمثلة بالعصابات المسلحة والوكالة الصهيونية، فبل النكبة على تعليم الإسرائيليين العربية من أجل دراسة الفلسطينيين وغيرهم من العرب، من أجل تحقيق مصالحها، وبعد النكبة، تابعت المؤسسات الأمنية تعليم عناصر المخابرات اللغة العربية لأهداف تجسسية، مستغلين العديد من اليهود الذين أحضروهم من مختلف اللغة العربية لاتقانهم اللهجات المختلفة.

وكثير من الجواسيس الذين زرعتهم إسرائيل في مختلف الدول العربية كانوا من خريجي دورات تعليم اللهجات المختلفة في المؤسسات الأمنية الإسرائيلية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جنرالٌ صهيوني: من واجِبنا تقديم المساعداتِ للسيسي

قال جنرالٌ صهيوني سابقٌ في سلاحِ الاستخبارات العسكرية إن إعادةَ انتخاب عبد الفتاح السيسي لولايةٍ ...