عودة 4500 معتمر من الأراضى المقدسة
شريف إسماعيل يوافق على اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية
اقتصاد: فتح باب الترشح لانتخابات مجلس إدارة البورصة المصرية الأحد
انتهاء تفتيش بريطانى فرنسى على إجراءات الأمن بمطار القاهرة
الأرصاد: طقس الجمعة مائل للحرارة.. والعظمى بالقاهرة 33
شريف إسماعيل يرفع تعديلات قانون البورصة وفرض ضريبة عليها إلى عبد الفتاح السيسي لإقراره
خالد علي في أول تصريح له بعد إطلاق سراحي: اشكر كل من تضامن معي.. وتيران وصنافير مصرية
يحيى قلاش: حجب المواقع الإلكترونية مخالف للدستور ويفرض إعلام الصوت الواحد
هيثم الحريري ساخرا من حجب المواقع الإلكترونية: الدور على وسائل التواصل الاجتماعي
حازم عبد العظيم: النظام حجب مواقع إلكترونية لا علاقة لها بالإرهاب
رفض استشكال مبارك وتأييد قرار الحجز على 61 مليون من أمواله
ضبط نائب رئيس جهاز القاهرة الجديدة لتلقيه رشوة
محكمة النقض تلغي حكما بحبس احمد دومة 3 سنوات بتهمة أهانة القضاء
الحكم بالمؤبد على 6 معتقلين و15 سنة لـ2 و3 أعوام لـ5 بتهم التحريض على العنف بالشرقية
تأجيل محاكمة 18 معتقلا بدعاوى التظاهر والتحريض بالشرقية إلى 18 يونيو
تأجيل محاكمة زهير جرانة وأسرته بتهمة الكسب غير المشروع لـ20 سبتمبر المقبل
تأجيل محاكمة 16 معتقلا في أحداث ستاد الدفاع الجوي لجلسة 13 أغسطس
تأجيل محاكمة علاء وجمال مبارك في التلاعب بالبورصة لـ20 يوليو
مصرع أمين شرطة برصاص مجهولين بالعريش
حريق يلتهم شقة سكنية بالزقازيق والحماية المدنية تصل بعد تفحمها
اعتقال 29 من أهالي شمال سيناء في حملة أمنية الخميس
مصرع عاملان إثر سقوطهما من عمارة تحت الإنشاء بالدقهلية
غرق 3 أشخاص بشواطئ الإسكندرية بينهم طفلين
إصابة ضابط ومجندين في انقلاب سيارة شرطة على طريق قنا نجع حمادي
تعليم الاسكندرية تحدد 8 يوليو لبدء امتحانات الدور الثاني
لليوم السادس على التوالي انقطاع الكهرباء عن مدينتي الشيخ زويد ورفح
محافظ الأقصر يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 60.9%
وزير الطاقة السعودي: المملكة ستلتزم بخفض إنتاج النفط بناء على اتفاقية أوبك
وزير خارجية قطر: نتعرض لحملة سنتصدى لها…وحريصون على العلاقة مع دول الخليج
الأمم المتحدة: الكوليرا ينتشر في اليمن بوتيرة غير مسبوقة الأمم المتحدة
الخارجية الروسية: لا يوجد توافق بين القوات العسكرية العاملة في سوريا
الأردن تنضم لمجموعة الموردين النوويين
بريطانيا تقرر عدم تبادل معلومات حول هجوم مانشستر مع أمريكا
ترامب يلتقي قادة الاتحاد الأوربي في بروكسل
الشرطة البريطانية تعثر على كمية من المتفجرات في منزل منفذ هجوم مانشستر
بكين: العسكريون الأمريكيون انتهكوا سيادتنا بكين: العسكريون الأمريكيون انتهكوا سيادتنا
الشرطة البريطانية: مصّنع قنبلة حادثة مانشستر ما يزال طليقا
ترامب: يجب على الناتو التركيز بشكل أكبر على مكافحة الإرهاب
الدفاع الروسية: تعزيز قواتنا العسكرية في طاجيكستان
ستراتفور الاستخباراتية: الولايات المتحدة تبدي استعدادها لشن حرب على كوريا الشمالية
المنتخب يتوجه من مطار برج العرب إلى تونس بعد الموافقة على الطائرة الخاصة
محمد صلاح يطلب تأخر انضمامه للمنتخب 48 ساعة
الحكم التونسي السرايري يُدير مباراة الأهلى والوداد المغربى بدورى أبطال أفريقيا
اتحاد الكرة يستفسر من فيفا عن تصنيف المنتخب قبل وديتى ليبيا وغانا
ميسى يخوض المباراة 700 فى نهائى كأس إسبانيا
السعودية تهزم الإكوادور بهدفين فى مونديال كأس العالم للشباب
لاعبو يونايتد يهدون الفوز بلقب اليوروباليج لضحايا مانشستر
الإسكندرية تستضيف سوبر الإمارات بين الجزيرة والوحدة
الرئيسية » مدونات الشرق » د. حسام الشاذلي يكتب: بين إستراتيجية ‘النعام’ وصناعة ‘الأوهام’ و حلم ‘التغيير’.. حول وثيقة المبادئ المشتركة ومبادرة نداء وطن

د. حسام الشاذلي يكتب: بين إستراتيجية ‘النعام’ وصناعة ‘الأوهام’ و حلم ‘التغيير’.. حول وثيقة المبادئ المشتركة ومبادرة نداء وطن

من سلسلة دعوة للتفكير بقلم الدكتور حسام الشاذلي – المستشار السياسي والاقتصادي الدولي
إن الواقع الأليم الذي تعيشه مصرنا الحبيبه ، والتي باتت تصلي علي شهدائها في كل يوم وليله وباتت تدفن أولادها بلا صلاة ولا جنازة ولا حتي نظرة وداع من أب مكلوم ، أو أم ثكلي ، باتت مصر تفقد أولادها بلا عدد ويغيبهم ترابها إلي الأبد ،أصبح غالبية أهلها ينتظرون الموت عساهم يجدون العدل عند رب العدل بعد أن غاب الحق والعدل من أرضها وبين أهلها ،

يدق علينا شهر رمضان الكريم أبوابه ، ولا نزال نعيش ذلك الواقع المأساوي لآلاف مؤلفة من الأسر المصرية والتي فقدت عائلها ، أو فلذة كبدها علي أرض الثورة أو في محراب رابعة ، أو عند صلاة الفجر بالحرس الجمهوري ، أو داخل المعتقلات ، أو بالتصفيات ، أو بأمراض لم نعرف لها وصفا ولم نفهم لها داء حتي جاءت بالممات،
نامت تلك الأسر المنكوبة ، لا تعلم عما يفعل الزبانية ببناتها ولا بأطهر من مشي علي ترابها في غياهب معتقلات الإنقلاب وداخل زنازين القهر التي طال بها الغياب ، ، تلك الأسر التي استقبلت وليدها وحبيبها ووالدها وولدها بعد أعوام من بطش الظلم علي أبواب جهنم في العقرب أو في غيره ، تعددت القبور و الموت واحد . إستقبلته فلم تجد إلا بقايا إنسان ، خرج ليموت بمرض أو قهر أو سرطان ، ولا بديل عن التضرع للرحمن ،
ذلك الواقع وتلك المعطيات لم تعد تسمح بتعاطي الأوهام أو الترويج لمخدرات الأحلام ، ذلك الألم الذي يعتصر قلوبا مؤمنة في كل يوم وليلة يقف محتقرا لهؤلاء التجار الذين يتحدثون ملء أفواههم ، يعدون للندوات وينفقون الآلاف علي المؤتمرات ، ويتحدثون أمام الكاميرات ، ثم لا يلبثون أن يعودوا إلي فراشهم الوثير بقطر أو تركيا أو بلاد لم يعرف لها بديل ، لا يلقون بالا ولا يعيلون هما إلي ما يجري علي أرض الواقع ، يبذلون الغالي والنفيس ولا يدخرون جهدا من أجل أن يبقي الواقع كما هو عليه ، مستشعرين أنهم قد جاهدوا في سبيل الحق ونصرته وفي قهر الباطل وغلبته، وحقيقة الأمر أنهم لم يقدموا ولم يأخروا ، لم يرفعوا بلاء ولم يغيروا غلاء ، ولم يؤثروا في ذلك الواقع الدامي ولو بقيد أنمله ، يدفع الثمن من يدفع ويغني علي الجثث من يغني ،
إن ما وصل إليه الحال علي أرض مصر يتطلب مواجهة حقيقية وشجاعة للواقع ومعطياته والعوامل المؤثرة فيه وكيفية التعامل مع المتغيرات المحلية والدولية ذات العلاقة بالحالة المصرية ، فالحديث الثوري الغير محترف والغير مدروس وذكريات ميدان التحرير وقهاوي يناير لن تصنع تغييرا ولن تقدم بديلا في ظل الحالة المعقدة الآنية ، وفي مواجهة إنقلاب دموي غاشم يستخدم أدوات دولة في مواجهة معارضيه وللقضاء علي منافسيه ، فالحديث عن المؤامرة الدولية وعن تخوين الجميع وعن هدم المؤسسات ، هو حوار عقيم يدل علي سطحية ضحلة لا تخدم أي قضية ولا تحقق أي خلخلة للواقع الحالي ولا تحقق أي مكاسب ملموسة ، ولكم في الكثير من الكيانات والمجالس والمبادرات والائتلافات عبرة وعظه ، لمن يريد أن يعلم ، أو يعي فيتعلم ،
إن أبسط القواعد السياسية المتعارف عليها تفرض علينا التعاطي مع المعطيات الحالية والتعامل مع أطراف النزاع ووضع الخطط ورسم الاستراتيجيات من أجل وقف نزيف الدم والخروج من حالة الانسداد السياسي والركود الثوري التي تؤصل لوجود الإنقلاب وإستمراره في ظل معارضة ضعيفة متفرقه لا ترفع لها راية ولا تتضح لها رؤية أو غاية ،
ومن هنا تتضح مدي أهمية ذلك الإعلان المرتقب لوثيقة المبادئ المشتركه ولإعلان – نداء وطن – تلك الوثيقة التي تمثل تتطورا محترفا للعديد من المبادرات والدراسات والتجمعات والكيانات ، و توفر مظلة جامعة لكل أطراف المعارضة المصرية وتجمع في أكنافها الكثير والعديد من الكيانات والأحزاب والشخصيات المستقلة المتخصصة ذات الثقل السياسي والقدرات الفكرية والقيادية و التي لم تجتمع من قبل في إطار عمل مشترك منذ الجمعية الوطنية للتغيير والتي كانت البوتقة الحقيقة لثورة يناير المجيدة ،
ولا شك أن الوثيقة قد صاغت وجمعت بحرفية شديدة بين التأسيس للقواعد المطلوبة من أجل توفير مظلة جامعة لأطياف المعارضة المختلفه القادره علي صناعة التغيير وإدارته ، مع المحافظة علي كل المبادئ والقواعد الحاكمة لمفهوم بناء دولة العدل والديمقراطية وسيادة القانون ،
ومن الجدير بالذكر ومن دواعي الإطمئنان ومسببات الأمل ، أن أي محاولة بائسه للتقليل من أهمية الوثيقة أو مهاجمة فحواها محكوم عليها بالفشل الذريع ولن تجد من يستمع لها سوي من يسردها وأصدقاؤه علي صفحات التواصل الاجتماعي والذين لا ولن يزيدون عن العشرات ، نظرا لعدم وجود أي أرضية حقيقية للنيل من الوثيقة أو من هذا التجمع الضخم المؤثر ، والحق أحق أن يتبع ،
ولعل أحد أهم النقاط التي تعاملت معها الوثيقة بحرفية متناهية هي مبدأ الشرعية الدستورية وحق الشعب في تقرير مصيره ، وهنا أود أن ألقي الضوء علي أن الشرعية بمفهومها الأصيل في ظل المعطيات السياسية الحالية بمصر ، يجب أن تتمحور حول إسقاط الإنقلاب العسكري وإعادة المنظومة الديمقراطية ، وإسترداد حق للشعب في تقرير مصيره من جديد ، حق الشعب في إختيار رئيسه أو في إعادة رئيسه المنتخب المختطف، أو في المطالبه بانتخابات رئاسية جديده ، أو في سلوك أي طريق آخر من أجل بناء دولة الحرية والديمقراطية والعدالة الإجتماعية ، هو حق الشعب وهي شرعية الشعب ، لا يملكها أحد غيره ولم يوكل بها أحد سواه ،
وهنا أزعم أن هذا الكيان الجديد وهذه الوثيقة التاريخية تمثل تغييرا محوريا في الحياة السياسية المصرية وفي صناعة التغيير المرتقب من أجل تحرير مصر والمصريين ، كونها تمثل مرحلة النضوج المؤثر للعديد من المبادرات والتجمعات وتحمل في طيها قوي قادرة علي التأثير علي محوري التغيير بحجمه وسرعته ، وتتميز تلك القوي بالقبول العام ، والقدرات الشخصية القيادية والسياسية ومهارات صناعة التغيير والحشد المعنوي والسياسي والشعبي ، وهي من أهم عوامل نجاح التغيير في مرحلته المقبله ،
ومن هنا يتوجب علينا جميعا ، علي كل مصري ومصرية ، وعلي كل من يحلم بمصر حرة مستقلة عزيزة أبيه ، مصر الأمن والأمان ، مصر بلا فقر ولا جهل ولا قهر ولا قتل ولا تعذيب ولا تنكيل ولا فساد ولا إفساد ، يجب علينا جميعا أن نقف وراء هذا الكيان وهذه الوثيقة ،
يجب علينا أن نقدر الأمور بمقدارها الصحيح ونزن الكلام بميزان الأعمال ، فلم يعد هناك وقت للكيانات الوهمية ولا للنزال في مواقع الفيس بوك ولا يمكن تغيير الواقع السياسي بفيديوهات وأغاني عن الثورة والثوار ، يجب علينا أن نتجاهل كل من يعمل من أجل الهدم والوهم بدون تقديم أي بديل ، وكل من يقف تاريخه بلا إنجاز ولا مكسب ،
أفيقوا أيها المصريون فالوقت وقت الملحمه وهذه الوثيقة وهذا الكيان هو بداية النهاية لذلك الإنقلاب الوحشي الدامي ، علينا جميعا أن نعلم ونعي أن واجبنا أن ندعم وننصر كل من يحاول أن يعمل بجد من أجل توحيد الصفوف وتقديم الحلول وصناعة التغيير ، وأن نقف في وجه كل من يعمل من أجل بث الفرقه وهدم مؤسسات الدوله وبقاء الحال كما هو عليه ، فدماء الشهداء تنادي بالقصاص ، وآلاف الأرواح والأسر معلقة برقابكم ترقب شمس الحرية من بعيد ، من داخل ذلك الجب الأسود في ظلام السجون والمعتقلات ،
فكفانا من سياسات النعام ودفن الرؤوس في أرض الأوهام ، فلنقف جميعا من جديد ، نصنع حلمنا ونبني مستقبلنا ، كفانا غربة وفرقه ، وألما وقهرا ،
اللهم قد بلغت ، اللهم فاشهد

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ممدوح حمزة لـ «القوى المدنية» : ادفعوا بمرشح رئاسي للفوز وليس للتمثيل المشرف

قال الناشط السياسي ممدوح حمزة: “إن آخر ما كان يتوقعه أن يتم التعامل بهذه الطريقة ...