عودة 4500 معتمر من الأراضى المقدسة
شريف إسماعيل يوافق على اللائحة التنفيذية لقانون الخدمة المدنية
اقتصاد: فتح باب الترشح لانتخابات مجلس إدارة البورصة المصرية الأحد
انتهاء تفتيش بريطانى فرنسى على إجراءات الأمن بمطار القاهرة
الأرصاد: طقس الجمعة مائل للحرارة.. والعظمى بالقاهرة 33
شريف إسماعيل يرفع تعديلات قانون البورصة وفرض ضريبة عليها إلى عبد الفتاح السيسي لإقراره
خالد علي في أول تصريح له بعد إطلاق سراحي: اشكر كل من تضامن معي.. وتيران وصنافير مصرية
يحيى قلاش: حجب المواقع الإلكترونية مخالف للدستور ويفرض إعلام الصوت الواحد
هيثم الحريري ساخرا من حجب المواقع الإلكترونية: الدور على وسائل التواصل الاجتماعي
حازم عبد العظيم: النظام حجب مواقع إلكترونية لا علاقة لها بالإرهاب
رفض استشكال مبارك وتأييد قرار الحجز على 61 مليون من أمواله
ضبط نائب رئيس جهاز القاهرة الجديدة لتلقيه رشوة
محكمة النقض تلغي حكما بحبس احمد دومة 3 سنوات بتهمة أهانة القضاء
الحكم بالمؤبد على 6 معتقلين و15 سنة لـ2 و3 أعوام لـ5 بتهم التحريض على العنف بالشرقية
تأجيل محاكمة 18 معتقلا بدعاوى التظاهر والتحريض بالشرقية إلى 18 يونيو
تأجيل محاكمة زهير جرانة وأسرته بتهمة الكسب غير المشروع لـ20 سبتمبر المقبل
تأجيل محاكمة 16 معتقلا في أحداث ستاد الدفاع الجوي لجلسة 13 أغسطس
تأجيل محاكمة علاء وجمال مبارك في التلاعب بالبورصة لـ20 يوليو
مصرع أمين شرطة برصاص مجهولين بالعريش
حريق يلتهم شقة سكنية بالزقازيق والحماية المدنية تصل بعد تفحمها
اعتقال 29 من أهالي شمال سيناء في حملة أمنية الخميس
مصرع عاملان إثر سقوطهما من عمارة تحت الإنشاء بالدقهلية
غرق 3 أشخاص بشواطئ الإسكندرية بينهم طفلين
إصابة ضابط ومجندين في انقلاب سيارة شرطة على طريق قنا نجع حمادي
تعليم الاسكندرية تحدد 8 يوليو لبدء امتحانات الدور الثاني
لليوم السادس على التوالي انقطاع الكهرباء عن مدينتي الشيخ زويد ورفح
محافظ الأقصر يعتمد نتيجة الشهادة الإعدادية بنسبة نجاح 60.9%
وزير الطاقة السعودي: المملكة ستلتزم بخفض إنتاج النفط بناء على اتفاقية أوبك
وزير خارجية قطر: نتعرض لحملة سنتصدى لها…وحريصون على العلاقة مع دول الخليج
الأمم المتحدة: الكوليرا ينتشر في اليمن بوتيرة غير مسبوقة الأمم المتحدة
الخارجية الروسية: لا يوجد توافق بين القوات العسكرية العاملة في سوريا
الأردن تنضم لمجموعة الموردين النوويين
بريطانيا تقرر عدم تبادل معلومات حول هجوم مانشستر مع أمريكا
ترامب يلتقي قادة الاتحاد الأوربي في بروكسل
الشرطة البريطانية تعثر على كمية من المتفجرات في منزل منفذ هجوم مانشستر
بكين: العسكريون الأمريكيون انتهكوا سيادتنا بكين: العسكريون الأمريكيون انتهكوا سيادتنا
الشرطة البريطانية: مصّنع قنبلة حادثة مانشستر ما يزال طليقا
ترامب: يجب على الناتو التركيز بشكل أكبر على مكافحة الإرهاب
الدفاع الروسية: تعزيز قواتنا العسكرية في طاجيكستان
ستراتفور الاستخباراتية: الولايات المتحدة تبدي استعدادها لشن حرب على كوريا الشمالية
المنتخب يتوجه من مطار برج العرب إلى تونس بعد الموافقة على الطائرة الخاصة
محمد صلاح يطلب تأخر انضمامه للمنتخب 48 ساعة
الحكم التونسي السرايري يُدير مباراة الأهلى والوداد المغربى بدورى أبطال أفريقيا
اتحاد الكرة يستفسر من فيفا عن تصنيف المنتخب قبل وديتى ليبيا وغانا
ميسى يخوض المباراة 700 فى نهائى كأس إسبانيا
السعودية تهزم الإكوادور بهدفين فى مونديال كأس العالم للشباب
لاعبو يونايتد يهدون الفوز بلقب اليوروباليج لضحايا مانشستر
الإسكندرية تستضيف سوبر الإمارات بين الجزيرة والوحدة
الرئيسية » مدونات الشرق » سمية الجنايني تكتب: أفلام الكارتون ” فيها ” سم ناعم ” ! ( 1- 10 )

سمية الجنايني تكتب: أفلام الكارتون ” فيها ” سم ناعم ” ! ( 1- 10 )

في إطار ما يعرف بـ” الغزو الفكري والاعلامي” الغربي لمجتمعاتنا، تأتي أفلام الرسوم المتحركة

( الكارتون ) باعتبارها واحدة من أقوي تلك الوسائل.

خطورة الكارتون انه يجتذب شرائح متعددة من الناس بسبب الإبهار فى الصورة والتشويق فى الأحداث وسرعة الحركة والايقاع وغيرها من عوامل نجاح تلك الأعمال الفنية التي تجتذب الكبار قبل الصغار، لدرجة ان صناعة السينما العالمية فى هوليوود بدأت منذ عدة سنوات في انتاج أفلام تجارية للعرض فى دور السينما بنظام الرسوم المتحركة، مما يدل علي نجاحها جماهيريا وانتاجيا .

المكتبة العربية تحفل بالكثير من الدراسات الأكاديمية التي بحثت فى الآثار السلبية الضارة لأفلام الكارتون المنتجة فى المجتمعات الغربية وأضرارها علي مجتمعاتنا الشرقية وخصوصا تأثيرها فى غرس قيم غريبة علينا وتثبيتها فى عقول الأجيال الجديدة من قادة المستقبل في بلادنا.بما يؤدي فى النهاية لانسلاخ هذا الجيل عن ثقافته وهويته الأصلية ويصير مسخا مشوها فلا هو عربي مسلم ولا هو غربي ملحد.. بل مزيج هجين بين الاثنين ! كما تشير معظم تلك الدراسات الأكاديمية التي تكاد تجمع علي أضرارها المؤكدة علي الصحة النفسية للأطفال العرب.

ربما يسأل سائل : أليس هذا الكلام فيه تهويل وتضخيم ؟!

من منا لم يستمتع بحلقات المطاردات بين القط والفار ( توم وجيري ) ؟!

من منا لم ينبهر بفبلم ” أليس فى بلاد العجائب ” أو ” مغامرة فى مصنع الشيكولاته ” وغيرها من أفلام الرسوم المتحركة التي تربينا عليها جميعا ؟!

وهذا سؤال مشروع.. وفى الإجابة عليه لن أشير الي أسماء عشرات المراجع والرسائل العلمية لنيل الماجستير والدكتوراه فى الجامعات المصرية والعربية لأن السائل يمكنه بكل بساطة ان يكتب باللغة العربية علي محرك البحث الشهير ” جوجل ” : الآثار الضارة لأفلام الكارتون علي الأطفال ليجد فى ثوان معدودات عشرات الدراسات العربية التي تتحدث فى الموضوع. وإذا انتقل الي اللغة الانجليزية سيجد المئات منها.

فقط، أريد أن أقول : نعم نحن جميعا استمتعنا فى طفولتنا بأفلام الرسوم المتحركة ” المدبلجة ” الي اللغة العربية أو المترجمة اليها، لكننا فى ذات الوقت استمتعنا بأفلام مصرية وعربية أخري مثل ” بكار ” و ” علاء الدين والمصباح السحري الي جانب برامج الأطفال الهادفة مثل “بوجي وطمطم” و ” عمو فؤاد ” وكذلك النسخة المصرية من ” عالم سمسم “.. وهذا ما يفتقر اليه الجيل الحالي.

لقد اختفت هذه النوعية من البرامج الهادفة للاطفال فى قنواتنا المصرية والعربية واستبدلوا البرنامج الإذاعي الناجح فى الاذاعة المصرية ” أبلة فضيلة ” ببرنامج تليفزيوني تافه هو ” أبلة فاهيتا ”

وبدلا من القيم الهادفة والمعاني الجميلة التي كانت تغرسها فينا ” أبلة فضيلة ” عبر الراديو كل صباح، جاءت ” أبلة فاهيتا ” لتغرس فى الأطفال والنشيء فى بلادنا قيم الأنانية والشر فى الأكل ،والجنس وكل المعاني السلبية التي تنحدر بالانسان الي مراتب الحيوانات.

أبلة فضيلة حتي من اسمها تحفز كل فضيلة وكل قيمة ومعني نبيل وراق ومحترم ، بينما أبلة فاهيتا، وهي بالمناسبة اسمها هو نوع من الطعام المكسيكي، تشجع علي العزلة والأنانية والجشع والقيمة الأساسية فى معظم ما تقوله هي:” الغاية تبرر الوسيلة “!

أما أفلام الرسوم المتحركة العربية، وهي موضوع هذا المقال، فهي توشك علي الانقراض التام.

منذ قيام التليفزيون المصري أواخر الثمانينيات من القرن الماضي بانتاج مسلسل الرسوم المتحركة ” بكار ” الذي يقدم شخصية طفل مصري من النوبة شغوف بالعلم ومعجون بالطموح ويقدر الانجار، منذ ذلك الوقت لم ينتج التليفزيون المصري مسلسلا أو حتي فيلما للرسوم المتحركة علي نفس المستوي بينما القطاع الخاص المصري لا ينتج مثل هذه الأعمال أصلا.

ولك أن تتخيل لو أن السبكي أنتج فيلما للرسوم المتحركة، فماذا يمكن أن يقدم فيه ؟!!

والخلاصة أننا نعاني مشكلة حقيقية فى مجال انتاج أفلام الرسوم المتحركة التي تحافظ علي القيم والهوية والثقافة العربية والاسلامية .

تعليقات القراء
x

‎قد يُعجبك أيضاً

ممدوح حمزة لـ «القوى المدنية» : ادفعوا بمرشح رئاسي للفوز وليس للتمثيل المشرف

قال الناشط السياسي ممدوح حمزة: “إن آخر ما كان يتوقعه أن يتم التعامل بهذه الطريقة ...