دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » أخبار عربية » وسط اتهامات للمليشيات.. مع تزايد الحوادث.. “الاختطاف” يرعب الشارع العراقي

وسط اتهامات للمليشيات.. مع تزايد الحوادث.. “الاختطاف” يرعب الشارع العراقي

تعيش العاصمة العراقية بغداد تدهوراً أمنيا ملحوظا، يتخلله تكرار حالات اختطاف أصبحت تسيطر على الواقع العراقي وسط اتهامات للمليشيات التابعة للحشد الشعبي بالوقوف وراءها.

وتعتبر عمليات الخطف في العراق من المظاهر اليومية الملازمة لحياة المواطنين، ناشرة الخوف والرعب، دون وجود أدنى إجراءات حكومية للحد من هذه الظاهرة، وإنما على عكس ذلك تتوالى الاعترافات والتقارير بأن الأحزاب المتنفذة ومليشياتها هي من تقف وراء هذه العمليات، كما أقرت لجنة الأمن النيابية بذلك.

وأظهرت إحصائيات حقوقية، أن العاصمة بغداد شهدت خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الماضي، اختطاف أكثر من 700 شخص، وأن هذه الأرقام هي فقط تلك التي سُجلت ببلاغات رسمية لدى الأجهزة الأمنية، بينما هناك عشرات وربما مئات الحالات لم يتم الإبلاغ عنها خشية على حياة المختطف.

وكثرت حالات الاختطاف بعد انتشار الفوضى في العراق في العام 2003 وفي ذروة الحرب الأهلية التي شهدتها البلاد خلال عامي 2006-2007، وازدادت العصابات في العاصمة، وهذه كانت البذرة الأبرز لولادة مجاميع الخطف والجريمة المنظمة.

اتهامات للحشد

واتهم زعيم التيار الصدري الشيعي مقتدى الصدر عناصر من مليشيا الحشد الشعبي بالوقوف وراء عمليات الاختطاف التي استفحلت في العراق، محذرا من أن “القادم أعظم”، فما سماها “المليشيات الوقحة” ستمعن في هيمنتها بالسلاح على رقاب العراقيين بمجرد الانتهاء من الحرب على تنظيم الدولة الإسلامية.

وشهدت العراق عمليات عسكرية على مدار عامين لطرد تنظيم داعش الإرهابي من المناطق التي سيطر عليها، والتي كان آخرها عملية تحرير الموصل التي لم يحرر إلا نصفها حتى الآن.

غياب القانون

بدوره قال الصحفي العراقي حسن نعيم الشنون إن ظاهرة الخطف عادت من جديد إلى العاصمة بغداد، نتيجة غياب القانون في عدة مناطق من العاصمة، لانشغال الحكومة العراقية في مكافحة الإرهاب وإنهاء ملف داعش في الشمال العراقي.

وأضاف في أنه من الملاحظ أن بعض المجاميع الخارجة عن القانون، وبعض الميليشيات المنضوية في الحشد الشعبي استغلت تلك الفرصة لتهديد المدنيين الآمنين بهدف الحصول على الأموال.

وأوضح أن الخطف عادة يطال المواطن الفقير ولا يخرج خارج فلكه باعتبار المسؤول يحتمي بمجموعة من العناصر الآمنية أو بعض شركات الحماية الشخصية، لذا من الصعب الوصول إليهم، فضلاً عن كونهم يسكنون في المنطقة الخضراء المنطقة المحصنة التي يصعب اختراقها.

عجز حكومي

وأشار إلى أن هناك أيضًا من المجاميع الإجرامية من تستغل اسم الحشد لتهديد المواطنين، كما أن هناك فصائل معروفة في الحشد تعمل بعض أجنحتها على هذه الأساليب، وسط عجز الحكومة الذي يعود لعدة أسباب أولها: الحكومة لا تريد فتح جبهة داخلية لنفسها في ظل الوضع الأمني الحاصل، ثانيا: لا تريد أن تربك سير عمليات قتال داعش من خلال انسحاب عناصر تلك الفصائل من الجبهات في حال تصادمت معهم الدولة.

وأكمل: “أيضا، تلك الفصائل أصبحت أقوى بكثير من منتسبي المنظومة العسكرية لكنهم لا يزالون قوات غير نظامية، متوقعاً أن جولة كبيرة للحكومةللقضاء على تلك العصابات حال الانتهاء من ملف داعش، كما حصل في عام 2008 عندما أطلقت الحكومة العراقية السابقة عملية عسكرية سميت بصولة الفرسان لوقف سيطرة المليشيات الدينية على مدينة البصرة جنوب العراق.

فرض نفوذ

فيما يرى الناشط السياسي العراقي سعد الشمري، إن عمليات الخطف توسعت بشكل ملحوظ ويقف وراءها ميليشيات مسلحة تريد فرض نفوذها على الدولة وتحصيل أموال من المواطنين لتكون مصدر تمويل لها لاستكمال خطتها الخبيثة.

وأضاف في تصريحات أن هذه العصابات استغلت انشغال السلطات العراقية في العمليات العسكرية في الموصل وغيرها من قبل من المناطق وتوسعت بشكل كبير من عمليات الخطف الذي يزيد من تعقيد المشهد العراقي.

وأوضح أن المستهدف من عمليات الاختطاف هو إسقاط الدولة لأن الخطف شيء مخيف لرجال الأعمال ويدفعهم لتصفية أعمالهم خوفاً من ابتزازهم في أنفسهم أو ذويهم، وهذا يؤكد أن هدف عمليات الخطف هو تدمير الاقتصاد الذي هو عصب الدولة.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وكالة الأناضول تعتذر عن التغريدة المسيئة لأيمن نور وتوضح الأسباب

قالت وكالة أنباء الأناضول التركية إن حسابها باللغة العربية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، تعرض ...