دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » الإقتصاد و الأعمال » بعد استدانة 3 مليارات «سندات» | اقتصاديون: نأكل على النوتة.. ولا خطط للسداد

بعد استدانة 3 مليارات «سندات» | اقتصاديون: نأكل على النوتة.. ولا خطط للسداد

أكد خبراء اقتصاديون أن جمع وزارة المالية 3 مليارات دولار نتيجة طرح سندات دولارية، أمس الأربعاء، يؤكد أن الحكومة الحالية قائمة على الجباية والسلف فقط وليست لديها أى أدوات مبتكرة لزيادة اﻹيرادات، مشيرين إلى أن هذه السندات عبء جديد على الموازنة العامة وفوائدها تعتبر الأعلى فى العالم.

ووافق مجلس الوزراء فى أبريل الماضى على تخطي الحد الأقصى لإصدار السندات الدولارية التي تطرحها وزارة المالية في الأسواق الدولية، والبالغ 5 مليارات دولار، بما لا يزيد على 2 مليار دولار أخري ليصبح المجموع 7 مليارات دولار.

وجمعت مصر ثلاثة مليارات دولار من بيع سندات دولية، أمس الأربعاء، بما يقارب مثلي ما كانت تستهدفه وبتكلفة أقل عن بيع نفس السندات للمرة الأولى في يناير الماضى ما ينبئ بتنامي شهية الأجانب لديون البلاد مع مضيها قدما في إصلاحات اقتصادية.

ولجأت مصر إلى أسواق الدين الدولية لتغطية حاجاتها التمويلية بعد بيعها الناجح في وقت سابق هذا العام لسندات قيمتها أربعة مليارات دولار لأجل خمس وعشر سنوات و30 عاما.

وباعت مصر، ما قيمته 750 مليون دولار من إصدار الخمس سنوات عند عائد بلغ 5.45 بالمئة ومليار دولار من سندات العشر سنوات عند 6.65 بالمئة و1.25 مليار دولار من سندات الثلاثين عاما بعائد 7.95 بالمئة.

وارتفع الاحتياطى النقدى من العملات الأجنبية لمصر خلال شهر أبريل ليسجل 28.640 مليار دلاور مقابل 28.526 مليار دولار بنهاية مارس الماضى، بارتفاع قدره 114 مليون دولار، بحسب بيان للبنك المركزي.

وقال طارق عامر محافظ البنك المركزي، إن مشاكل الاحتياطي النقدي والأزمة المالية أصبحت تاريخا بلا عودة، متوقعاً أن يحقق عام 2018 طفرة في الأداء الاقتصادي والمصرفي، مشيرا إلى أن الاحتياطي الآن يحقق أكثر من 7 أشهر واردات وتم حل مشكلة النقد الأجنبى فى مصر، رغم التحديات.

الحصيلة تصل نهاية مايو
عمرو الجارحي وزير المالية، قال إن مصر ستتلقى الثلاثة مليارات دولار حصيلة السندات الدولية في 31 مايو الجاري.

وأضاف الجارحي لـ”رويترز”، “الحمد لله تلقينا طلبات بنحو 24.5 مليار دولار للسندات خلال 4 أشهر حصلنا منها على 4 مليارات في يناير و3 مليارات”.

وتابع الجارحي بنبرة تعكس ثقة فيما تقوم به الحكومة ضمن برنامج للإصلاح الاقتصادي “حجم الطلبات الكبير يعكس ثقة المستثمرين الدوليين في برنامج الإصلاح المصري والخطوات التي نسير بها”.

وقال الجارحي: “أكثر من 80 بالمئة من حصيلة بيع السندات قادمة من صناديق استثمار كبيرة في دول أمريكا الشمالية وأوروبا”.

وأضاف الجارحي “بطرح السندات اليوم وشرائح صندوق النقد المتوقعة والبنك الدولي والبنك الأفريقي نكون نجحنا بشكل كبير في سد الفجوة التمويلية لموازنة 2017-2018”.

وقال الجارحي إن مصر “قد تطرح سندات دولية جديدة بين فبراير ومارس 2018”.

كارثة
وفى هذا الصدد يقول الدكتور شريف الدمرداش، الخبير الاقتصادى، إن جمع 3 مليارات دولار من السندات الدولية، كارثة ومؤشر خطير لأنها تؤدى إلى زيادة الدين الخارجى ومن ثم الدين العام.

وأضاف الدمرداش أن هذه السندات عبء جديد على الموازنة العامة لأن فوائدها التى تتراوح ما بين 5 و7% على عكس معظم دول العالم التى تتراوح فيها بين 1.5 و2% تدخل ضمن مصروفات الموازنة، فضلا عن صعوبة إمكانية القدرة المصرية على التسديد فى ظل الظروف الاقتصادية السيئة التى نعيشها حاليا.

وأوضح الخبير الاقتصادى، أن الاقتراض الخارجى بشراهة إضافة إلى الاقتراض الداخلى المستمر يؤكد أن سياسة الحكومة الحالية قائمة على الجباية والسلف حيث أصبح 30% من مخصصات الموازنة يذهب لخدمة الدين وفوائده ما يؤثر على اﻷجيال القادمة قائلا “لا أدرى كيف سيتم تسديد كل هذه القروض”.

وأظهرت بيانات البنك المركزي المصري، ارتفاع الدين الخارجي بنحو 7.17 مليار دولار خلال الربع الأخير من 2016 ( أكتوبر – ديسمبر).

وأوضح المركزي، أن الدين الخارجي وصل إلى 67.3 مليار دولار بنهاية ديسمبر، مقابل نحو 60 مليار في سبتمبر الماضي.

وقال البنك المركزي إن الدين الخارجي بلغ 37.6% من الناتج المحلى الإجمالي فى ديسمبر الماضي، مقابل 13.6% في ديسمبر 2015، والذي بلغ 47.8 مليار دولار.

وعلى أساس سنوي، ارتفع الدين الخارجي بنسبة 40.8% خلال فترة الستة أشهر المنتهية في ديسمبر الماضي، فيما صعد الدين المحلي بنحو 28.9% في الفترة المماثلة.

عبء على الموازنة
سلوى العنتري، الخبيرة المصرفية وأمين اللجنة الاقتصادية للحزب الاشتراكي المصري، قالت إن توسع مصر في إصدار السندات الدولارية، يحمل مخاطر كبيرة على الاقتصاد ويؤدي لتزايد الأعباء على الموازنة العامة للدولة.

وأوضحت العنتري، أن القروض التجارية التي تبرمها مصر خلال الفترة الأخيرة وقرب أجلها والتي يجب أن يتم سدادها خلال العام المقبل بلغت 13 مليار دولار، في حين تحسن الاحتياطي الأجنبي كان بفعل قروض أجنبية بعضها قصيرة الأجل.

وأشارت الخبيرة المصرفية إلى أن إعلان الحكومة بأن سعر الفائدة للسندات الدولية أفضل للموازنة من الاقتراض المحلي يعتبر غير صحيح، في ظل استدانة الدولة من مؤسسات ومستثمرين أجانب.

وأبدت العنتري اندهاشها من توجه الدولة للإجراءات التقشفية للسيطرة على الدين العام، في حين تقوم بالتوسع في الاقتراض من الخارج وبقيمة مرتفعة جدًا عند معادلتها بالجنيه المصري.

وأشارت إلى أن انخفاض أجل محفظة الدين الخارجي سيدفع إلى مزيد من الاقتراض على المدى القريب، في ظل تباطؤ القطاعات التي تزيد السيولة الدولارية في السوق.

وشددت الخبيرة الاقتصادية على ضرورة البحث عن بدائل تمويلية أقل تكلفة على الاقتصاد، نظرا لعبء فوائد الدين الذي تضاعف عدة مرات خلال الـ5 سنوات الأخيرة.

وارتفع الدين العام الداخلي في النصف الأول الذي انتهى في 31 ديسمبر 2016، 28.9% إلى 3.052 تريليون جنيه (166.9 مليار دولار) مقارنة بـ 2.368 تريليون في النصف المقابل من السنة المالية السابقة.

استثمار السندات
من جانبها، أكدت بسنت فهمي عضو اللجنة الاقتصادية لمجلس النواب، ضرورة إعلان الحكومة عن خطط استثمارية أكثر جدية لاستثمار حصيلة السندات، لتتمكن من تحقيق ربحية تساعدها في سدادها عند استحقاق أجلها.

وطالبت فهمي في تصريحات، وزارة المالية ومجلس النواب بعرض الأسباب الحقيقية وراء التوسع في أدوات الدين، وخطط السيطرة على الدين العام.

ونجحت وزارة المالية نهاية يناير الماضي في طرح سندات دولية في بورصة لوكسمبرح، بحصيلة بلغت 4 مليارات دولار.

ووافق مجلس الوزراء على تخطي الحد الأقصى لإصدار السندات الدولارية التي تطرحها وزارة المالية في الأسواق الدولية، والبالغ 5 مليارات دولار، بما لا يزيد عن 2 مليار دولار أخري ليصبح المجموع 7 مليارات دولار.

ووفقا لأحمد أحمد كجوك، نائب وزير المالية، تخطط مصر لاقتراض نحو 9 مليارات دولار خلال العام المالي 2017- 2018، وتتضمن قروضا من مؤسسات دولية وإصدار أدوات دين في الأسواق العالمية.

دائرة القلق
ورغم أن تاريخ القاهرة ناصع البياض فيما يخص الالتزام بسداد القروض في مواعيدها، إلا أن وتيرة الاقتراض المتسارعة، وكذلك القصيرة الأجل وارتفاع عجز الموازنة والقفزات المتوالية للدولار وارتفاع معدل التضخم، أدخل مصر في دائرة القلق، وهو ما أكده، عمرو عدلي، خبير الاقتصاد السياسي.

وأضاف عدلي ، أن هيكل الدين الخارجي بوضعه الحالي مقلق جدًا في ظل انخفاض أجل السداد، مشيرًا إلى أن جزءا كبيرا من الدين عبارة عن ودائع قريبة الأجل.

وأشار عدلي، إلى أن الضغوط ستضاعف الأعباء خلال السنوات الثلاث المقبلة في ظل توقف القطاعات المنتجة للدولار في مقدمتها الصادرات والاستثمار الأجنبي والسياحة.

وأظهر وثيقة اتفاق مصر مع صندوق النقد الدولي، ارتفاع الدين الخارجي لمصر إلى 102.4 مليار دولار، بحلول العام المالي 2020-2021، وتصل إلى 66 مليار دولار بالعام الجاري، ونحو 82.3 مليار دولار بالعام 2017-2018.

وقد توسعت الحكومة المصرية في الاقتراض الداخلي والخارجي بنسب كبيرة خلال السنوات الأخيرة في ظل انكماش دخلها من السياحة وتحويلات المغتربين وقناة السويس والصادرات والاستثمارات.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف تغير الحضري في 2017؟ وحقق “حلم حياته” بعد 20 عاما

شارف عام 2017 على الانتهاء، بكل أحداثه السعيدة والحزينة، حيث استعادت الرياضة المصرية بريقها في الكثير من ...