دولي : أردوغان يدعو كافة أنصار الأحزاب السياسية إلى التوحد و التصويت لصالح التعديلات الدستورية
مقتل قبطيين على يد مجهولين بسيناء المصرية في رابع حادث من نوعه
المنظمة التونسية لمناهضة التعذيب تسجل 153 حالة تعذيب داخل السجون ومراكز الإيقاف التّونسية في الفترة الممتدة بين يناير ونوفمبر 2016
دولي : وفد برلماني أوروبي يدين منع إسرائيل دخوله إلى غزة بحجة أنهم ليسوا وفدا للإغاثة الإنسانية
قوات الأمن تلقي القبض على عدد من أهالي المحكوم عليهم بالإعدام في قضية مذبحة بورسعيد قبل خروجهم في تظاهرة
عربي : مقتل طفلة وجرح آخرين بقصف للنظام على بلدة الكرك الشرقي بريف درعا
دولي : الرئاسة التركية : على إيران أن تعيد حساباتها في المنطقة ولا نريد التصعيد معها
محاكمات : تأجيل محاكمة سيد مشاغب و15 من وايت نايتس في مذبحة الدفاع الجوي لاستكمال سماع شهود الإثبات
محاكمات : مجلس الدولة يحظر الجهات الإدارية السماح لسائقيها بحيازة وإيواء سيارتها
برلمان : النائب هيثم الحريري يطالب باستدعاء وزير الداخلية بعد اتهام ضباط بقتل وتعذيب مواطنين
برلمان : النائبة غادة عجمي تقدمت  بسؤال لوزيرة الهجرة بخصوص الشهادات الدولارية وتساءلت  عن المبالغ التي تم تحصيلها من وراء بيع البنك المركزي لتلك الشهادات وأين ذهبت هذه الأموال
دولي : مقتل 3 مدنيين في تفجير دراجة نارية شرقي أفغانستان
تصريحات وتغريدات : جمال عيد في تدوينة يستنكر تجميد قضية قطع الإنترنت أبان ثورة يناير ويعزي السبب بأن الفاعل عسكري
إعلام دولي : ميديل إيست آي : النظام المصري يلحق الهزيمة بنفسه
تصريحات وتغريدات : محمد نور فرحات  تعليقا على زيارة ميسى : واحد بيلعب كورة يقلب شوارع القاهرة وناسها وإعلامها وأمنها
دولي : وزير الدفاع التركي : ثمة تغير في الموقف الأمريكي تجاه عملية الرقة
عربي : الرئيس الصومالي الجديد فرماجو يدعو حركة الشباب لإلقاء السلاح
الجمعية العمومية لقسمي الفتوى والتشريع بمجلس الدولة تصدر فتوى قانونية تؤكد فيها خضوع المجلس القومي لحقوق الإنسان لرقابة الجهاز المركزي للمحاسبات
رياضة : إصابة اللاعب أحمد توفيق في مران الزمالك استعدادًا للقاء النصر
رياضة : محمد فاروق حكمًا لمباراة الأهلي ودجلة في الأسبوع الـ20 للدوري
رياضة : جمهور باوك اليوناني يختار عمرو وردة أفضل لاعب في مباراة فيريا
عربي : مستشار الرئيس عباس : نرفض مشروع توطين الفلسطينيين في سيناء
محاكمات : محكمة مصرية تقضي بتأييد عقوبة السجن من 3 إلى 5 أعوام بحق 25 طالبا في جامعة دمياط إثر إدانتهم بعدة تهم بينها التجمهر والتظاهر خلال أحداث تعود إلى عام 2014
تصريحات وتغريدات : نجاد البرعي متعجبا من مراسم استقبال ميسي : مشاكل مصر لن يحلها لاعب كرة يزور البلد
وزارة الخارجية المصرية تنفي أن يكون الوزير سامح شكري تلقى هدية ساعة يد تسببت في ظهور تسريبات تسببت في إحراج لنظام السيسي
إقتصاد : مصادر للشرق : الدولار يعاود الإرتفاع ليصل إلى 16.25 في مكاتب الصرافة
محاكمات : تجديد حبس نجل أحد ضحايا ميكروباص ريجيني 15 يوما بتهمة حيازة سلاح ناري ومحاميته تصف الإتهام بالكيدي
دولي : قائد الجيش الباكستاني يرحب باقتراح أفغانستان عقد اتفاق مشترك بين البلدين لمواجهة الإرهاب والجماعات المسلحة
إقتصاد : الدولار بداء في الصعود في 7 بنوك مصرية
تصريحات وتغريدات : أستاذ البلاغة  بجامعة الأزهر تعليقا على رسالة الدكتوراة لمظهر شاهين : ما ذكره شاهين في رسالته لا يقوله طالب في المرحلة الإعدادية
تحرير محضر رقم 1051لسنة 2017 اداري الدقي ضد ابوهشيمة وخالد صلاح رئيس تحرير اليوم السابع علي اثر قيامهم بالفصل التعسفي لعدد كبير من صحفي جريدة
يونيسيف: حوالي مليون ونصف طفل مهددون بالموت جوعًا في أربع دول نيجيريا والصومال وجنوب السودان واليمن
برلمان : النائب عبد الحميد كمال عن محافظة السويس يتقدم بطلب استدعاء وزيري التموين وقطاع الاعمال لبيع وخصخصة شركة مصر للألبان
دولي : الصين تعرب عن معارضتها لوجود قوات من البحرية الأمريكية في بحر الصين الجنوبي عقب يومين من دخول حاملة طائرات أمريكية المنطقة
دولي : المفوضية الأوروبية: فاتورة مغادرة بريطانيا الاتحاد ستكون باهظة
محاكمات : محكمة القضاء الإدارى بتقرر مد أجل الحكم في دعوى منع إحالة قضاة من أجل مصر للصلاحية إلى جلسة ١١ أبريل القادم

نشطاء مواقع التواصل صبوا جام غضبهم على ميسي، ونشروا صورا له وهو يرتدي الطاقية اليهودية

الرئيسية » أخبار دولية » أردوغان يقرر إلغاء «المصطلحات الأجنبية» من مناهج التعليم

أردوغان يقرر إلغاء «المصطلحات الأجنبية» من مناهج التعليم

قرر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدء أولى الخطوات العملية لتدريس منهجا تركيا جديدا ومعدلا وذلك من خلال إزالة “المصطلحات الأجنبية “من مناهج التعليم وإعادتها للغة التركية.

وكان الحزب التركى الحاكم بقيادة أردوغان وهو حزب العدالة والتنمية إلى الحكم في تركيا عام 2002، قد سعى إلى القيام بعمليات تغيير واسعة في منهاج التعليم الأساسي التركي لكن الحزب لم يتمكن إلا من إجراء تغيير طفيف عام 2007، وواصل مساعيه التي جرى تكثيفها خلال السنوات الأخيرة وصولاً للبدء بتطبيق أول تغيير جوهري في المنهاج مع بداية العام الدراسي المقبل، وذلك وفق مصادر تركية لم تؤكدها الحكومة بشكل نهائي.
والأحد، قال أردوغان، إنهم بدؤوا بتغيير المناهج الدراسية بالبلاد «في مسعى منهم لردم الهوة بين الشعب من جهة وتاريخه وثقافته من جهة أخرى»، مضيفاً: «مازال هناك نقص في طرق إعداد الأجيال للمستقبل وهو مطلب شعبي وحاجة وطنية.. بدأنا منذ وقت قصير بتغيير المناهج الدراسية التي وضعت من قبل للتنفير من لغتنا وتاريخنا وأجدادنا».
وفي وقت سابق من الشهر الحالي أكد أردوغان أيضاً أنه يعتزم إجراء تعديلات على المناهج الدراسية في بلاده؛ مرجعًا الأمر إلى رغبتهم في «تعزيز الكتب والمناهج بتاريخنا العريق والمشرف».
هذا التغيير تقول الحكومة إنه يهدف بالدرجة الأولى إلى رفع مستوى التعليم وجودته وجعله عصريا أكبر ويتلاءم مع متطلبات المرحلة والتطور العالمي، كما تشير إلى أنه يهدف إلى تصحيح بعض الأخطاء التاريخية وتعزيز صلة الطلاب بثقافتهم وتاريخهم ودينهم.
لكن في المقابل، ترى فيه المعارضة محاولة لتغيير أيديولوجي واسع في التعليم ويهدف إلى التقليل من الطابع العلماني للمناهج القديمة على حساب تعزيز حضور الدين الإسلامي في هذه المناهج، بالإضافة إلى تقليل حضور رموز العلمانية وعلى رأسهم مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية.
وبينما لم يتم الإعلام بشكل رسمي عن محتوى المناهج الجديدة لكن حسب التسريبات وما تنشره وسائل الإعلام التابعة للمعارضة فإن المناهج الجديدة تُقلص من الدروس التي تتحدث عن سيرة وقيم مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، إلى جانب إضافة دروس تتعلق بتعريف «الجهاد» وأخرى تتعلق بانتصارات الجيش العثماني، وتركز بالمجمل على إضعاف علمانية المجتمع وإضفاء الصبغة الإسلامية عليه.
ويرفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وحزب العدالة والتنمية الحاكم في البلاد منذ 14 عاماً الاتهامات لهم بالسعي لـ«أسلمة المجتمع» بالقول إن 99 ? من الشعب التركي هو مسلم ولا يصح إطلاق هذا الوصف على مجتمع غالبيته المطلقة هي من المسلمين بالأصل. وبينما تقول الحكومة إن من أهداف التغيير حذف «الحشو غير اللازم»، تقول المعارضة إن حذف «الحشو» طال، المواضيع التي تتحدث عن حياة وتاريخ و«بطولات» أتاتورك الذي يأخذ حيزاً واسعاً من منهاج التعليم خاصة في المراحل الابتدائية الأساسية ويعتبر المساس بقيمه بمثابة «خط أحمر» للمعارضة العلمانية التي أسسها الزعيم الراحل.
ويرى مراقبون أن هذه الإجراءات تساهم في إضعاف «قدسية» أتاتورك في المجتمع ولدى الأجيال الجديدة.
ويبدو أن 14 عاماً من حكم حزب العدالة والتنمية ـ المحافظ ـ غيرت من مبادئ الدولة وتوجهات المجتمع، فبعد أن كان مجرد حديث الرئيس عن علمانية الدولة أو المساس بأتاتورك تهمة تستوجب حد الإعدام بات الأمر ممكناً وقابل للنقاش والتطبيق.
وعمل أردوغان خلال السنوات الأخيرة على إعادة إحياء ودعم وتوسيع ما يعرف بـ«مدارس إمام خطيب» الدينية والتي درس فيها خلال طفولته بمدينة طرابزون على البحر الأسود. وبعد أن تقلص عدد طلاب هذه المدارس إلى عشرات الآلاف نتيجة التضييق في السابق، تمكن أردوغان من رفع عدد طلابها مجدداً إلى أكثر من مليون طالب.
كما تم إضافة دروس تتحدث عن «انتصارات الدولة العثمانية» لا سيما معركة «كوت العمارة» التي جرت بين الجيش العثماني والإنكليزي في العراق في الحرب العالمية الأولى وانتصر فيها العثمانيون بعد حصار طويل استسلم في نهايته الجيش البريطاني. وأُعيد الاحتفال بهذه المناسبة في المدارس بعد أن تم إلغاؤها منذ عشرات السنوات بضغط من المملكة المتحدة. وكان أردوغان انتقد كتب التاريخ بالمنهاج التركي بالقول: «من المؤسف، أننا أعددنا تاريخنا الرسمي لسنوات، بالشكل الذي أراده البريطانيون»، مضيفاً: «مناهج كتب التاريخ في تركيا، ناقصة»، مشدداً على أن «الذين يشرحون التاريخ التركي القديم، وينتقلون مباشرة إلى تاريخ الجمهورية، متجنبين، ذكر تاريخ حقبة زمنية استمرت 600 عام (في إشارة إلى الدولة العثمانية)، هم أعداء لنا». وإلى جانب ذلك، حذفت من المنهاج التعليمي الجديد الدروس المتعلقة بنظرية «التطور» للبريطاني «تشارلز دارون» بعد جدل طويل حول واقعيتها ومدى توافقها مع العلم، بالإضافة إلى اعتبارات أخرى تقول إنها «تتعارض مع الدين الإسلامي»، وهو ما عارضه العلمانيون.
ويركز المنهاج الجديد أيضاً على شرح محاولة الانقلاب الفاشلة التي شهدتها البلاد في الخامس عشر من يوليو/ تموز الماضي والتي كانت تهدف إلى الإطاحة بحكم العدالة والتنمية والرئيس أردوغان، ويتم شرح المحاولة من باب «الدفاع عن الديمقراطية في البلاد». وحسب تصريح سابق لأردوغان، فإنه جرى إدراج تدريس اللغة «التركية العثمانية» في مناهج المرحلة المتوسطة في البلاد للحفاظ عليها، كما جرى إدخال دروس اختيارية لدراسة اللغة العربية.
كما يعمل «وقف المعارف» التابع لرئاسة الوزراء التركية، على تغيير المناهج في المدارس التي كانت تديرها جماعة «فتح الله غولن» في 50 دولة، حيث يخوض أردوغان جهوداً دبلوماسية مكثفة جداً لتحويل ملكية مدارس غولن المنتشرة حول العالم إلى هيئة تتبع للحكومة التركية. والاثنين، احتفلت تركيا على نطاق واسع بالذكرى الـ564 لفتح إسطنبول، وقال أردوغان: «إن فتح اسطنبول الذي يعد أحد أهم نقاط التحول في تاريخ العالم، بالنظر إلى نتائجه السياسية والثقافية والاجتماعية، هو نصر مليء بالعبر بالنسبة إلينا والإنسانية جمعاء»، فيما وصف رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم هذه المناسبة بأنها «إحدى أهم نقاط التحول في التاريخ التركي والعالمي».
في سياق آخر، دعا أردوغان، الأحد، المواطنين الأتراك إلى المحافظة على اللغة التركية، واستخدامها في كافة مناحي الحياة، وتجنب استخدام الكلمات والمصطلحات الأجنبية، وشدد على ضرورة تجنب استخدام المفردات الأجنبية في المحادثة، واستخدام المفردات التركية بدلاً عنها، مؤكداً أنهم يعملون على نشر هذه الثقافة عبر البلديات المختلفة.
ولاحقاً، ذكر نادي غلطة سراي التركي انه سيعيد تسمية ملعبه بعد طلب اردوغان هذا، وقال رئيس النادي دورسون اوزبيك: «اتخذ مجلس الإدارة قرار تغيير اسم الملعب بعد إعلان الرئيس رغبته بهذا الشأن»، حيث سيطلق على الملعب من الآن وصاعدا اسم «تورك تيليكوم ستاديوم» بدلا من «تورك تيليكوم أرينا».
وقال أردوغان، الجمعة، انه ضد اعتماد كلمة أرينا وأعطى تعليماته إلى وزير الرياضة عاكف جاغاتاي كيليج بازالتها، مضيفاً: «بالطبع تعرفون ماذا كانوا يفعلون في أرينا (حلبة) في الماضي؟ كانوا يسمحون بتمزيق الناس إلى أشلاء»، وذلك في أشارة إلى ساحات القتال الرومانية، وتابع: «ماذا تعني أرينا؟ ليس لدينا شيء مماثل في لغتنا». ووجهت وزارة الرياضة تحذيرا للمحافظين بإزالة كلمة أرينا من كافة الملاعب التركية.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فضائية الشرق تعلن انطلاقتها الثالثة بتدشين إذاعة وقناة جديدة قريبا

بحضور عدد كبير من الرموز والشخصيات المصرية والعربية المتواجدة بدولة تركيا، أعلنت قناة الشرق الفضائية ...