أسرة الفريق سامي عنان تؤكد استقرار حالته الصحية نسبيا بعد إجراءه العملية
نظام السيسي يتوسط بين إيطاليا وحفتر… ويخشى تسريع الانتخابات
عباس كامل يزور تل أبيب بدعوى السعي لإبرام اتفاق مصالحة بين الفصائل الفلسطينية 
السيسي يصدر قانون بيع الجنسية المصرية
صفحات الغش على الفيسبوك تنشر بعض أسئلة الجغرافيا والأحياء للثانوية
تأخر إقلاع 3 رحلات دولية بسبب أعمال الصيانة
الصحة: وفاة الحالة الـ 17 بين الحجاج المصريين فى السعودية
السيطرة على حريق نشب داخل منزل فى العياط دون إصابات
إصابة شخصين فى حادث تصادم أعلى طريق الإسكندرية الصحراوى
انهيار سور نادى الزهور بطما فى سوهاج وإصابة 3 أشخاص
السيطرة على حريق داخل كابينة كهرباء فى حدائق اﻷهرام دون إصابات
مجلس  الوزراء: أجازة عيد الأضحى 5 أيام اعتبارا من 20 أغسطس
النائب محمد سليم يطالب الحكومة بسرعة توصيل الغاز الطبيعى لمركز كوم امبو
الليرة التركية تواصل تعافيها أمام الدولار
أمير قطر يلتقي الرئيس أردوغان في أنقرة
توتر في البصرة وتظاهرات تزامناً مع تشييع أحد قتلى الاحتجاجات
بومبيو ودي ميستورا يناقشان التسوية في سورية وعودة اللاجئين
محاكمة سرية” للداعية سلمان العودة بعد نقله إلى سجن الحائر
الاحتلال: لا تسوية مع “حماس” إلا بإعادة جثامين الجنود
محكمة ليبية تحكم بالإعدام على 45 شخصا بشأن وقائع قتل في 2011
مقتل 22 تلميذا على الأقل في غرق مركب بشمال السودان
تركيا تزيد ضريبة الاستهلاك على الوقود
 ترامب يقول إن الرسوم التي فرضها على الصلب ستنقذ الصناعة الأمريكية
النفط يهبط بفعل زيادة مفاجئة في مخزونات الخام في أمريكا
مسلحون يهاجمون مركزا تابعا للمخابرات في أفغانستان
رئيس وزراء إيطاليا يعلن حالة الطوارئ بعد انهيار جسر جنوة
ماليزيا: الحكم بقضية اغتيال الأخ غير الشقيق لكيم جونغ
رغم تدهور حالته الصحية.. 15 حزباً يطالبون بوتفليقة بالترشح في الانتخابات المقبلة
البرازيل: دا سيلفا يترشح رسمياً للانتخابات الرئاسية من السجن
الإمارات للألمنيوم: وفاة عاملين اثنين بأحد الأفران الصناعية في دبي
طائرات عراقية تقتل 4 مدنيين شرقي سورية
المؤشر نيكي ينخفض 1.01% في بداية التعاملات بطوكيو
ميسي يغيب عن مباراتي الارجنتين الوديتين في الولايات المتحدة
دولار 17.89
يورو 20.33
استرليني 22.74
طقس اليوم مائل للحرارة على الوجه البحري والقاهرة حار على شمال الصعيد شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » العرب والعالم » “روسيا”المؤهلة”الآن”لإجراء حوار مع كافة الأطراف

“روسيا”المؤهلة”الآن”لإجراء حوار مع كافة الأطراف

قالت مجلة “National Entrest” الأميركية إنّ الصراع بين قطر ودول الجوار بقيادة السعودية يؤكد أن العلاقات الدولية، خاصة في الشرق الأوسط، تركّز على النموذج القديم للهيمنة والعداء والتحالفات بدلًا من السياسة الخالية من الصراعات وتستند إلى التعاون؛ معتبرة أن روسيا من بين القوى العظمى المستعدة للاندماج مع هذا النظام.

وأضافت الصحيفة أن كل قوى المنطقة تُجري حوارات مع موسكو، مستندة إلى فهم موقف كل طرف، بجانب الصفقات التي يستفاد منها كل الأطراف؛ وليست على أسس أيديولوجية أو تحالفات دائمة. يتناقض هذا النهج بشكل واضح مع جهود واشنطن للانحياز إلى طرف في المعركة الخليجية الحالية، وتمرُّ أميركا بأزمة في تطبيق نهج

ها المنحاز لسببين؛ أولًا بسبب التعاون الاقتصادي والعسكري بين قطر والدول الغربية، والآخر بسبب الدور الأميركي في تحديد الوضع في الشرق الأوسط؛ ومن هذا المنظور يجب على الولايات المتحدة أن تتعامل كوسيط في هذه الأزمة.

يبدو أنه من الصعب على واشنطن أن تكون وسيطًا، ومن المحتمل أن يتحدّث المؤرخون في المستقبل عن أن الأزمة بين قطر وجيرانها كانت بداية توقف أميركا عن الوساطة في الشرق الأوسط.

وترى الصحيفة أنه رغم تحسين موسكو موقفها الاستراتيجي في المنطقة في السنوات الأخيرة؛ إلا أنها ليست متحمّسة لتكون القوة المسؤولة عنها مثل بريطانيا وأميركا، ويمكن القول إن هذه المكانة ليس من السهل شغلها.

وتهدف سياسة روسيا في الشرق الأوسط إلى حماية مصالحها القومية، عن طريق التعامل مع أكبر عدد ممكن من القوى الخارجية من دون استثناءات لأسباب أيديولوجية، ويعتبر الانفتاح لتنمية العلاقات سمة مميزة للدبلوماسية الروسية؛ ومن بين الأطراف التي تُجري موسكو حوارات معهم رغم وجود أزمات بينهم الهند وباكستان، كوريتا الشمالية والجنوبية، «إسرائيل» وفلسطين، تركيا والأكراد، إيران والدول السُنّية في الخليج.

وتؤكد الصحيفة أن روسيا تتجنب في تصريحاتها الرسمية اتخاذ أي موقف أيديولوجي حتى لا تقوّض عملها الدبلوماسي؛ ولذا لا ترى أيّ فائدة من اتخاذ موقف معين، مثل المطالبة بالالتزام بالديمقراطية وحقوق الإنسان أو الدعم الدائم لطرف معين؛ لأن السياسة ستجبرها في مرحلة ما على التراجع عن موقفها أما سياسة أميركا الخارجية فلديها قيود لأسباب أيديولوجية.

بالتالي؛ لا تضع سياسة عليها عبء ضرورة الاختيار بين طرف في الصراع، وتملك موسكو تاريخًا من التعاون مع كل أطراف الأزمة الحالية، ويعلم كل الأطراف أنهم لا يملكون الدعم المطلق من موسكو.

أما بشأن الوضع السوري، فالأزمة هناك كانت السبب في الخلاف بين روسيا وقطر والسعودية؛ ولكن هذه الخلافات تظهر فقط على أرض المعركة وفي المحادثات عن مستقبل الدولة.

ورغم دعم السعودية وقطر فصائل مختلفة تقاتل الأسد؛ إلا أنهم يعلمون أنه لا يوجد حلّ للصراع السوري من دون وجود موسكو. في الوقت نفسه، تضيف الصحيفة أن موسكو وطهران والدوحة يتعاونون في استخدام مواردهم الطبيعية وتصديرها؛ حيث تعاون السعودية روسيا بشأن أسعار البترول، وتستضيف قطر أمانة منتدى الدول المُصدِّرة للغاز الطبيعي، وهي منظمة أنشئت بدعم قويّ من روسيا، بجانب شراء شركة «جلينكور» وصندوق الثروة السيادي القطري 19.5% من شركة البترول الروسية «روسينفت».

لذا؛ من الصعب على روسيا الانحياز إلى أي جانب في أزمة الخليج الحالية؛ حتى لا تخسر مصالحها معهما، بجانب قربها من طهران، وأيًا كانت نتيجة الأزمة؛ فكل الأطراف يجب عليهم التعامل مرة أخرى مع روسيا.

تضيف الصحيفة أن الحلّ العملي للأوضاع في الشرق الأوسط اتّباع نهجٍ قريبٍ من النهج الروسي، ورغم أنه لا يساعد في حل كل أزمات المنطقة؛ إلا أنه سيساعد في بناء نظام إقليمي يسمح بحلّ أسوأ الأزمات.

المصدر

 

x

‎قد يُعجبك أيضاً

السيسي يمدد رئاسة ” مميش ” لقناة السويس

نشرت الجريدة الرسمية في عددها الصادر، اليوم الخميس، 16 أغسطس، القرار الجمهوري رقم 389 لسنة ...