أسرة الفريق سامي عنان : من المنتظر  أن يغادر عنان مستشفى المعادي العسكري قريباً بعد خضوعه لعملية جراحية على أن يتم نقله إلى محبسه
منظمات حقوقية تطالب بالافراج عن المعتقلة حنان بدر
 ‏رئيس تنسيق الأزهر: المتخلفون عن تسجيل رغباتهم يمكن كتابتها في المرحلة الثانية
 ‏رئيس معاهد الأزهر: تأجيل بدء الدراسة لرياض الأطفال والأول الابتدائي لـ22 سبتمبر
أبوريدة يحذر أعضاء الجبلاية: الهجوم على «أجيرى» ممنوع.. ولن نتعامل معه بالقطعة
 ‏الأهلى يستعد لمواجهة دجلة .. فى أول أيام العيد
مصر تحيل 70 مالكا لمصانع الطوب الطفلي للنيابة بتهمة الاحتكار
عضو مجلس بالسويس يستقيل بعد غرق طفلين في بلاعة محملا نفسه المسؤولية عن الحادث
بلاغ للنائب العام ضد «القللي» يتهمه بتشويهة الدبلوماسية المصرية ومساعدة الجزيرة
بعثة الحج: 75 ألف حاج مصري وصلوا السعودية حتى الآن
 ‏تقرير جديد لـ هيومان رايتس: حملة لسحق حرية الفن في مصر وقيود ورقابة وملاحقات عسكرية
‏الأهلي: كوليبالي لن يلعب لأي ناد قبل تنفيذ عقوبة الفيفا
‏القبض على سائق لاستدراجه 3 أطفال وخطفهم بالجمالية
 ‏وفاة كوفي عنان الأمين العام السابق للأمم المتحدة
بعد استجوابه مجددا في قضية فساد… نتنياهو يقول إن القضية تنهار
الرئاسة الجزائرية: بوتفليقة يعزل اثنين من كبار قادة الجيش
تونس تقول إنها تحفظت على جواز سفر يشتبه أن حامله متشدد رحلته ألمانيا
النفط يغلق مرتفعا لكنه ينهي الأسبوع على خسارة بفعل المخاوف بشأن التجارة
بوتين يزور ألمانيا لبحث الصراع في أوكرانيا وسوريا
المحقق الأمريكي الخاص يوصي بسجن بابادوبلوس ستة أشهر
إيطاليا تتجه لإلغاء حق امتياز شركة لإدارة الطرق بعد انهيار جسر
 الدفاع المدني الإيطالي يعلن العثور على جثث جديدة تحت أنقاض الجسر المنهار في جنوة
عمران خان يؤدي اليمين الدستورية رئيساً لوزراء باكستان
وفد من “طالبان” زار إندونيسيا لبحث المصالحة الأفغانية
طائرات التحالف وقوات قسد تصدان هجوماً لتنظيم الدولة شرقي سورية
غارات للتحالف في صنعاء ومواجهات بالحديدة
العراق: تجدد احتجاجات البصرة واشتباكات بالأيدي داخل اعتصام المثنى
الجيش التركي يستقدم تعزيزات عسكرية إلى إدلب
 الأمم المتحدة تقترح نشر قوة عسكرية لحماية الفلسطينيين
 ‏سعر برميل النفط الكويتي يرتفع 74 سنتا ليبلغ 69.77 دولارا
 ‏تقارير للبنتاغون حول تدريبات عسكرية صينية يرجح أنها تحاكي ضرب أهداف أميركية
 ‏أردوغان: هناك من يهدّدنا بأسعار الصرف والتضخم ونحن نقول لهم إننا كشفنا مؤامرتكم ونتحداكم
‏الرياض تسدد 100 مليون دولار للبقاء الأمريكي في سوريا
دولار 17.89
يورو 20.47
استرليني 22.79
الطقس معتدل على السواحل الشمالية.. والعظمى بالقاهرة 35 درجة
الرئيسية » أصوات مصرية » خمس سنوات عجاف بسبب توقيع السيسي على اتفاقية سد النهضة

خمس سنوات عجاف بسبب توقيع السيسي على اتفاقية سد النهضة

تستعد إثيوبيا لتخزين المياه في بحيرة سد النهضة خلال شهر يوليو المقبل، على أن تستمر عملية التخزين لمدة 5 سنوات، دون انتظار الانتهاء من الدراسات الفنية التي تجريها الشركات الاستشارية الفرنسية لاختبار تأثيرات السد على معدلات تدفق المياه من النيل الأزرق إلى بحيرة السد العالي، وهو ما يعرض مصر إلى خطر كبير يقود مصر إلى ثورة عطش، حسب قول المصادر.#

 تسريب لـ”مبارك” كنت اقدر اضرب سد النهضة بطائرة واحده”

من جانبه، قال ضياء القوصي، خبير المياه، إن إثيوبيا أصبحت تستطيع فعل ما تريد، حيث يمكنها تخزين مياه الفيضان بأكمله وهو ما يحرم مصر والسودان من نقطة المياه، مؤكدًا هذا السد مصيبة على الاقتصاد المصري؛ لأنه سيؤثر على حصة مصر من المياه، وعلى توليد الطاقة الكهربية من السد العالي.

وفي تصريحات خاصة لـ”المصريون”، قال “القوصي” إن الحل أصبح في إقناع إثيوبيا أن يكون التخزين على المدى الطويل وليس القصير بحيث لا تؤثر على حصة مصر من المياه، مؤكدًا وقوع فريق التفاوض المصري الخاص بهذا الملف في أخطاء وأبرزها عدم كتابة اشتراطات واضحة على المكاتب الاستشارية التي تعاقدت معها وإثيوبيا لتقديم الدراسات الفنية الموضحة لآثار بناء السد على مصر.نتيجة بحث الصور عن سد النهضة توقيع السيسي على  اتفاقية سد النهضة

وعن الحلول لتلك الأزمة، أوضح خبير المياه أن مصر لم يعد أمامها أمام التعنت الإثيوبي سوى اللجوء إلى الأمم المتحدة أو محكمة العدل الدولية أو مجلس الأمن أو المحكمة الجنائية الدولية، وذلك إذا فشلت في التفاوض الجدي مع إثيوبيا خلال قمة أوغندا التي سيحضرها الرئيس عبدالفتاح السيسي الفترة المقبلة.

وأوضح أن سد النهضة قد يقود مصر إلى ثورة عطش، بالإضافة إلى أنه يؤثر على البيئة المائية في شمال الدلتا، كما سيتسبب مستقبلًا في تجريف مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية بما يعني ضرر ملايين المزارعين والفلاحين جراء ذلك”.

وطالب “القوصي” الرئيس بالتدخل السياسي الحاسم مع الجانب الإثيوبي، لحل أزمة سد النهضة، مستنكرًا الحديث حول إيجاد حلول لتجنب بناء السد وتقليل حصة مصر من المياه، لافتًا إلى أن حصة مصر تتجاوز 85% مؤكدًا أن حجم التخزين الفعلي للسد يبلغ نحو 74 مليار متر مكعب.

وفي ذات السياق، قال الدكتور محمود أبوزيد، خبير المياه، إن تخزين المياه في الشد سيؤثر على الكهرباء المولدة من السد العالي بنسبة تزيد عن 40 %، وهو ما يشكل خطراً على الأمن القومي للبلاد خلال السنوات المقبلة، منوهًا إلى أن سد النهضة له تداعيات إقليمية أخرى تتمثل في تشجيع بقية دول حوض النيل على تنفيذ مشاريع السدود.نتيجة بحث الصور عن سد النهضة توقيع السيسي على  اتفاقية سد النهضة

وأضاف “أبو زيد” :أن مصر أصبحت في حاجة ماسة لموارد مائية بديلة لا بد أن تقوم بها الحكومة، ومنها تحلية المياه أو استخراج المياه الجوفية من باطن الأرض، مطالبًا الحكومة بمتابعة المكاتب الاستشارية والتفاوض حول قواعد الملء الأول والتشغيل لسد النهضة، والعمل على إنشاء هيئة مشتركة لإدارة السد، والاتفاق مع السودان على اقتسام.

وأكد أن هدف سد النهضة هو تحكم إثيوبيا في مياه النيل، وتدعيم قدرتها على تنفيذ سلسلة السدود الأخرى المزمع إنشاؤها على النيل الأزرق.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الخلاف التركي الأمريكي يسبب خسائر ببورصة نيويورك

انعكس الخلاف التجاري بين أمريكا وتركيا، بشكل سلبي على مؤشرات سوق الأوراق المالية (البورصة) في ...