2  يوليو .. حل حزب البناء و التنمية
 تقرير الخارجية الأمريكية ينتقد انتهاكات حقوق الإنسان في مصر  
حقوقيون: السلطات تنكل برئيس موقع مصر العربية
الأوقاف تُوقف 25 ألف زاوية ومسجد قبل رمضان
منظمة  أمريكية لتقييم قدارت الجيوش : الجيش المصري يتراجع للمركز الـ12 عالميًا
تأجيل محاكمة مرشد جماعة الإخوان المسلمين دكتور محمد بديع و738 متهما بـفض اعتصام رابعة لــ24 أبريل
تأجيل الطعن على تأسيس حزب الصف المصرى لجلسة 19 مايو المقبل
اللواء ‏العصار يوقع بروتوكولًا لتطوير محافظة الأقصر
جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات : أكثر من 100 صحفي يقبعون بالسجون ومصر في المرتبة  الثانية بعد الصين في أعداد الصحفيين المعتقلين
المحكمة الإدارية العليا ترجئ الطعن على إيقاف أوبر وكريم للسبت المقبل
تجديد حبس مأمور جمرك بمطار القاهرة و2 آخرين 15 يوما بتهمة الرشوة
تأجيل محاكمة طارق النهرى و3 آخرين بقضية أحداث مجلس الوزراء لــ 14 مايو
 مطالبات برلمانية بزيادة سعر القمح من 650 جنيه إلى 700 جنيه بحد أدنى لسعر الأردب
مناقشة قانون الإيجار القديم خلال أيام بلجنة الإسكان بالبرلمان
مطالبات برلمانية  بإصلاح طريق نزلة دوينة بأسيوط  لتقليل الحوادث التي تزايدت به في الفترة الأخيرة
قوى العاملة بالنواب: صناعة النسيج بحاجة لوضع الدراسات اللازمة لإخراجها من أزمتها
محمد صلاح يحرز الهدف الثاني لليفربول وال 31 في الدوري الانجليزي 
مدير أعمال اللاعب محمد صلاح يهدد بمقاضاة اتحاد الكرة المصري لاستخدامه صور صلاح في الدعاية لإحدى الشركات
رئيس وزراء اليابان يرحب بخطوة كوريا الشمالية ويدعو لتحقيق نتائج
ترامب يرحب بتعليق كوريا الشمالية للتجارب النووية
الصين ترحب بقرار كوريا الشمالية وقف التجارب النووية
الديمقراطيون يقاضون روسيا وحملة ترامب بتهمة التآمر للتأثير على الانتخابات
دي ميستورا: الأمم المتحدة تدفع المفتشين لإنجاز مهمتهم في دوما السورية
 الخارجية الأمريكية: روسيا ونظام الأسد يحاولان طمس أدلة  موقع هجوم  الهجوم الكيماوي
مسلحو تنظيم الدولة جنوب دمشق يوافقون على الانسحاب
مقتل 20 شخصا في غارة جوية في جنوب غرب اليمن
 محكمة مغربية تصدر أحكاما بالسجن مع إيقاف التنفيذ بحق نشطاء حراك جرادة
الدولار عند أعلى مستوى في أسبوعين مع صعود عوائد السندات الأمريكية والاسترليني يهبط
النفط يتعافى بعد هبوط أثاره انتقاد ترامب لأوبك
الذهب ينخفض بفعل توقعات بارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية وانحسار التوترات العالمية
اليوم.. 16 مباراة بالدور الرئيسى لبطولة الجونة الدولية للاسكواش
الزمالك يدخل معسكرا اليوم لمواجهة الأسيوطى
 الزمالك يخطر تركى آل شيخ باختيار جروس مديرا فنيا
أزمة فى اتحاد الكرة بسبب مواعيد البطولة العربية
دولار      17.68
يورو     21.76
طقس حار على شمال الصعيد، شديد الحرارة على جنوبها نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » أصوات مصرية » خمس سنوات عجاف بسبب توقيع السيسي على اتفاقية سد النهضة

خمس سنوات عجاف بسبب توقيع السيسي على اتفاقية سد النهضة

تستعد إثيوبيا لتخزين المياه في بحيرة سد النهضة خلال شهر يوليو المقبل، على أن تستمر عملية التخزين لمدة 5 سنوات، دون انتظار الانتهاء من الدراسات الفنية التي تجريها الشركات الاستشارية الفرنسية لاختبار تأثيرات السد على معدلات تدفق المياه من النيل الأزرق إلى بحيرة السد العالي، وهو ما يعرض مصر إلى خطر كبير يقود مصر إلى ثورة عطش، حسب قول المصادر.#

 تسريب لـ”مبارك” كنت اقدر اضرب سد النهضة بطائرة واحده”

من جانبه، قال ضياء القوصي، خبير المياه، إن إثيوبيا أصبحت تستطيع فعل ما تريد، حيث يمكنها تخزين مياه الفيضان بأكمله وهو ما يحرم مصر والسودان من نقطة المياه، مؤكدًا هذا السد مصيبة على الاقتصاد المصري؛ لأنه سيؤثر على حصة مصر من المياه، وعلى توليد الطاقة الكهربية من السد العالي.

وفي تصريحات خاصة لـ”المصريون”، قال “القوصي” إن الحل أصبح في إقناع إثيوبيا أن يكون التخزين على المدى الطويل وليس القصير بحيث لا تؤثر على حصة مصر من المياه، مؤكدًا وقوع فريق التفاوض المصري الخاص بهذا الملف في أخطاء وأبرزها عدم كتابة اشتراطات واضحة على المكاتب الاستشارية التي تعاقدت معها وإثيوبيا لتقديم الدراسات الفنية الموضحة لآثار بناء السد على مصر.نتيجة بحث الصور عن سد النهضة توقيع السيسي على  اتفاقية سد النهضة

وعن الحلول لتلك الأزمة، أوضح خبير المياه أن مصر لم يعد أمامها أمام التعنت الإثيوبي سوى اللجوء إلى الأمم المتحدة أو محكمة العدل الدولية أو مجلس الأمن أو المحكمة الجنائية الدولية، وذلك إذا فشلت في التفاوض الجدي مع إثيوبيا خلال قمة أوغندا التي سيحضرها الرئيس عبدالفتاح السيسي الفترة المقبلة.

وأوضح أن سد النهضة قد يقود مصر إلى ثورة عطش، بالإضافة إلى أنه يؤثر على البيئة المائية في شمال الدلتا، كما سيتسبب مستقبلًا في تجريف مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية بما يعني ضرر ملايين المزارعين والفلاحين جراء ذلك”.

وطالب “القوصي” الرئيس بالتدخل السياسي الحاسم مع الجانب الإثيوبي، لحل أزمة سد النهضة، مستنكرًا الحديث حول إيجاد حلول لتجنب بناء السد وتقليل حصة مصر من المياه، لافتًا إلى أن حصة مصر تتجاوز 85% مؤكدًا أن حجم التخزين الفعلي للسد يبلغ نحو 74 مليار متر مكعب.

وفي ذات السياق، قال الدكتور محمود أبوزيد، خبير المياه، إن تخزين المياه في الشد سيؤثر على الكهرباء المولدة من السد العالي بنسبة تزيد عن 40 %، وهو ما يشكل خطراً على الأمن القومي للبلاد خلال السنوات المقبلة، منوهًا إلى أن سد النهضة له تداعيات إقليمية أخرى تتمثل في تشجيع بقية دول حوض النيل على تنفيذ مشاريع السدود.نتيجة بحث الصور عن سد النهضة توقيع السيسي على  اتفاقية سد النهضة

وأضاف “أبو زيد” :أن مصر أصبحت في حاجة ماسة لموارد مائية بديلة لا بد أن تقوم بها الحكومة، ومنها تحلية المياه أو استخراج المياه الجوفية من باطن الأرض، مطالبًا الحكومة بمتابعة المكاتب الاستشارية والتفاوض حول قواعد الملء الأول والتشغيل لسد النهضة، والعمل على إنشاء هيئة مشتركة لإدارة السد، والاتفاق مع السودان على اقتسام.

وأكد أن هدف سد النهضة هو تحكم إثيوبيا في مياه النيل، وتدعيم قدرتها على تنفيذ سلسلة السدود الأخرى المزمع إنشاؤها على النيل الأزرق.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنكيل ممنهج لرئيس تحرير موقع مصر العربية في محبسه

قال حقوقيون إن رئيس تحرير موقع مصر العربية عادل صبري يتعرض لتنكيل ممنهج في محبسه، ...