2  يوليو .. حل حزب البناء و التنمية
 تقرير الخارجية الأمريكية ينتقد انتهاكات حقوق الإنسان في مصر  
حقوقيون: السلطات تنكل برئيس موقع مصر العربية
الأوقاف تُوقف 25 ألف زاوية ومسجد قبل رمضان
منظمة  أمريكية لتقييم قدارت الجيوش : الجيش المصري يتراجع للمركز الـ12 عالميًا
تأجيل محاكمة مرشد جماعة الإخوان المسلمين دكتور محمد بديع و738 متهما بـفض اعتصام رابعة لــ24 أبريل
تأجيل الطعن على تأسيس حزب الصف المصرى لجلسة 19 مايو المقبل
اللواء ‏العصار يوقع بروتوكولًا لتطوير محافظة الأقصر
جبهة الدفاع عن الصحفيين والحريات : أكثر من 100 صحفي يقبعون بالسجون ومصر في المرتبة  الثانية بعد الصين في أعداد الصحفيين المعتقلين
المحكمة الإدارية العليا ترجئ الطعن على إيقاف أوبر وكريم للسبت المقبل
تجديد حبس مأمور جمرك بمطار القاهرة و2 آخرين 15 يوما بتهمة الرشوة
تأجيل محاكمة طارق النهرى و3 آخرين بقضية أحداث مجلس الوزراء لــ 14 مايو
 مطالبات برلمانية بزيادة سعر القمح من 650 جنيه إلى 700 جنيه بحد أدنى لسعر الأردب
مناقشة قانون الإيجار القديم خلال أيام بلجنة الإسكان بالبرلمان
مطالبات برلمانية  بإصلاح طريق نزلة دوينة بأسيوط  لتقليل الحوادث التي تزايدت به في الفترة الأخيرة
قوى العاملة بالنواب: صناعة النسيج بحاجة لوضع الدراسات اللازمة لإخراجها من أزمتها
محمد صلاح يحرز الهدف الثاني لليفربول وال 31 في الدوري الانجليزي 
مدير أعمال اللاعب محمد صلاح يهدد بمقاضاة اتحاد الكرة المصري لاستخدامه صور صلاح في الدعاية لإحدى الشركات
رئيس وزراء اليابان يرحب بخطوة كوريا الشمالية ويدعو لتحقيق نتائج
ترامب يرحب بتعليق كوريا الشمالية للتجارب النووية
الصين ترحب بقرار كوريا الشمالية وقف التجارب النووية
الديمقراطيون يقاضون روسيا وحملة ترامب بتهمة التآمر للتأثير على الانتخابات
دي ميستورا: الأمم المتحدة تدفع المفتشين لإنجاز مهمتهم في دوما السورية
 الخارجية الأمريكية: روسيا ونظام الأسد يحاولان طمس أدلة  موقع هجوم  الهجوم الكيماوي
مسلحو تنظيم الدولة جنوب دمشق يوافقون على الانسحاب
مقتل 20 شخصا في غارة جوية في جنوب غرب اليمن
 محكمة مغربية تصدر أحكاما بالسجن مع إيقاف التنفيذ بحق نشطاء حراك جرادة
الدولار عند أعلى مستوى في أسبوعين مع صعود عوائد السندات الأمريكية والاسترليني يهبط
النفط يتعافى بعد هبوط أثاره انتقاد ترامب لأوبك
الذهب ينخفض بفعل توقعات بارتفاع أسعار الفائدة الأمريكية وانحسار التوترات العالمية
اليوم.. 16 مباراة بالدور الرئيسى لبطولة الجونة الدولية للاسكواش
الزمالك يدخل معسكرا اليوم لمواجهة الأسيوطى
 الزمالك يخطر تركى آل شيخ باختيار جروس مديرا فنيا
أزمة فى اتحاد الكرة بسبب مواعيد البطولة العربية
دولار      17.68
يورو     21.76
طقس حار على شمال الصعيد، شديد الحرارة على جنوبها نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » ثقافة وفن » “كفر دلهاب”الدراما تطارد المصريين..إسقاطات زواج النظام والثروة

“كفر دلهاب”الدراما تطارد المصريين..إسقاطات زواج النظام والثروة

منذ الحلقات الأولى لمسلسل “كفر دلهاب” لاحظ متابعوه حالة الإسقاط السياسي التي تسيطر على مشاهده؛ حيث الحديث عن الثورة والظلم والعدل وتزاوج السلطة بالمال، حتى جاء المشهد الأخير كاشفًا حقيقة الشخصية التي يجسدها الممثل يوسف الشريف “الطبيب سعد” أو “شهاب الدين”، وهو الشيطان الذي يغوي الكَفْر، وبيّن حال المصريين؛ حيث تحدّث بلسان الشيطان وهو يقول إن “الدم نهايته دم وخراب وغياب العدل”.

تدور أحداث المسلسل في شكل غرائبي، من دون تحديد زمن أو مكان عن «كفر دلهاب»، تلك البقعة من الأرض المحكومة بثلاثة محاور: رجال الأعمال، الشرطة (ممثلة في شيخ الغفر)، القضاء (يمثله قاضي المدينة)؛ والثلاثة يحتكرون السلطة والثروة.

حلم اللعنة

تبدأ الدراما الفنية للمسلسل بوصول طبيب شاب «مثقف» لا يتقاضى الأموال من مرضاه، ويبدأ في ممارسة مهنته بمحاولة علاج «هند»، ابنة رجل الأعمال التي فشل كل الأطباء في علاجها؛ كون مرضها به ثمة أمر ما.

ويرى الطبيب في منامه حلمًا يلفت إلى لعنة أصابت كفر دلهاب نتيجة الظلم الذي وقع على فتاة تدعى «ريحانة» اُغتُصبت وقُتلت ودفنت من دون أن يحاول أحد البحث عن قاتلها.

يتعلق الدم المهدر من «ريحانة»، التي ربطها المتابعون بـ«ثورة يناير»، في رقاب الجميع، ولم يقتصر المرض على ابنة رجل الأعمال فقط؛ بل أصاب طفلة صغيرة من عامة الناس تكتسب بمرضها قدرة على التنبؤ بالرسم.

يبدأ الطبيب في جمع الأدلة والبحث عن القتلة، ويصل الأمر إلى شيخ الغفر، الذي يعلم يقينًا أن القتلة من بينهم ابن رجل أعمال وابن القاضي؛ ليخفي الأمر وتُدفن الفتاة في مقام (مرقد ديني) زائف، ويحوله إلى مزار لمن أراد التقرّب والعبادة.

تبدأ «هند»، المريضة ابنة رجل الأعمال، الانتقام عبر لعنة أصابتها؛ وتكتشف والدتها أن «العفريت» الذي مسَّ ابنتها يتحدث إلى الطبيب قائلًا له: «إنك تعرف ما عليك فعله».

ويحترق المقام الزائف بانتقام واحدة من أغنياء الكفر؛ لتُستخرج جثة «ريحانة» القتيلة وينطلق الطبيب في فك طلاسم اللغز، ويبدأ في الدفع نحو محاكمة القتلة؛ ليجد نفسه في مواجهة شيخ الغفر المستعد لإخفاء الحقيقة ولو ضحّى بالكفر كلّه.

أبرز المشاهد التي عدّها متابعون إسقاطات على الواقع المصري:

1- الخوف مرض

تحدّث الطبيب عن الخوف موجهًا رسالة بحتمية الثورة على الفساد والانتصار على الخوف، قائلًا: «المرض الحقيقي هو الخوف؛ الخوف من اللعنة، الخوف من الأقوى منهم، الخوف من كل حاجة وأيّ حاجة».

2- الفساد باسم القانون

سلّط المسلسل الضوء على استخدام السلطة للقانون للمصلحة الشخصية وتزييف الأدلة والشهادات.

3- تحقيق العدل

ربط المسلسل بين العدل واللعنة؛ حيث رهن انتهاءها بالوقوف بجانب العدل.

4- «ابن مين في البلد؟!»

سلّط المسلسل الضوء على ظاهرة أركان السلطة والنفوذ والمال والمحسوبية التي تسيطر على الدولة الظالمة؛ حيث قال مساعد الطبيب ردًا على شهادة مواطن على قاتلي «ريحانة»: «أنت ولا قد ابن القاضي ولا قد ابن أغنى أغنياء الكفر».

5- «إحنا الكَفْر»

وفي مشهد يُجسّد تقاسم السلطة والمال على مُقدّرات الكفر، جمع ابن القاضي وابن الغني وشيخ الغفر، قال: «الحقيقة إنك ابن أغنى واحد في الكفر، وانت ابن قاضي، وأنا شيخ الغفر؛ يعني إحنا الكفر».

6- محاكمات زائفة

وفي المسلسل، اقترب من منطقة شائكة وحكى في سرد موحٍ قصة المحاكمات الزائفة لقتلة المتظاهرين أثناء ثورة 25 يناير 2011.

7- موعظة للطغاة

وفي مشهد يجسّد علاقة الظالم بالمظلوم، ينبش حرامي القبور «عجبة» قبر شيخ الغفر الذي كان يعذبه ويهدده في السجن ليعاتبه قائلًا: «فين الغفر يا شيخ الغفر؟ فين الجبروت؟ فين الذل اللي كنت بتذلهولنا؟».

8- المظلوم

وفي المشهد الأخير، الذي يحذّر من تحوّل المظلوم إلى أداة للظلم والخراب، يقول الشيطان، الذي يجسده بطل العمل يوسف الشريف: «المظلوم من السهل أن يتحول إلى ظالم بسبب القهر، ويمكنه ارتكاب جرائم قتل ويموت أبرياء لا ذنب لهم، ويعمّ الخراب».

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تنكيل ممنهج لرئيس تحرير موقع مصر العربية في محبسه

قال حقوقيون إن رئيس تحرير موقع مصر العربية عادل صبري يتعرض لتنكيل ممنهج في محبسه، ...