مقتل 12 عاملا  وإصابة 25 آخرين في  انقلاب سيارة محملة بالإسمنت بالمنيا
 بعد الصلح.. إخلاء سبيل 39 متهما في «أحداث منبال الطائفية» بالمنيا
 التعليم العالي تعلن عن منح دراسية هندية ومغربية
 النائب خالد خلف الله: الجثث تستخرج من مقابر نجع حمادى ليلا للتدريس عليها فى الطب
 ‏تجديد حبس رئيس تحرير “مصر العربية” 15 يومًا بزعم نشر أخبار كاذبة
 الإسماعيلي: لن نبيع محمود المتولي مدافع الفريق حتى لو بـ 100 مليون جنيه
 ‏فى بيان رسمى: الأهلي يثمّن مبادرة تركي آل الشيخ.. ويطوي صفحة الخلافات
‏خروج قطار عن القضبان بدمياط
الكهرباء: قرار تركيب العدادات الكودية يعود إلى مجلس الوزراء
رئيس مجلس النواب المصري يهدد نواب «25-30» بإسقاط عضويتهم
القوات السعودية تعترض صاروخاً باليستياً أطلقته ميليشيات الحوثي باتجاه نجران
لليوم الحادي عشر على التوالي استمرار التظاهرات بالعراق
 ‏ارتفاع عدد قتلى احتجاجات العراق إلى 8 ونحو 60 مصابا
دعوات لمظاهرات مليونية يوم الجمعة في العراق
رغم التسوية.. ‏النظام السوري يرتكب مجزرة في درعا
استكمال إجلاء الميليشيا الإيرانية من بلدتي كفريا والفوعة في إدلب شمال سوريا
 ‏منظمة صهيونية: دول عربية تدعم سيادة إسرائيل علىالجولان
إصابة 11 شخصا في انفجار قنابل بمدينة كركوك العراقية
نيكي يرتفع 0.34% في بداية التعامل بطوكيو
البيت الأبيض يدرس اقتراحا باستجواب روسي على الأراضي الأمريكية
تركيا تعلن انتهاء حالة الطوارئ
ترامب يطلب من أردوغان الإفراج عن قس أمريكي معتقل في تركيا
ترامب: أتفق في الرأي مع مدير المخابرات الوطنية بخصوص التدخل الروسي
محكمة كورية جنوبية تقضي بتعويض أسر ضحايا عبارة غرقت عام 2014
 ‏أعلن البرلمان اللبناني اليوم التحضير لإقرار قوانين اللازمة لتشريع زراعة الحشيش
واشنطن ترفض منح تأشيرة لوفد رسمي فلسطيني
 ‏سياسي ألماني: انتقادات اللاعب أوزيل عنصرية وتهدد الاندماج
 جلسة طارئة لـ”اتحاد البرلمان العربى” السبت القادم حول تداعيات قضية القدس
 ‏مشروع قانون ألماني يرفض لجوء مواطني 3 دول عربية
 ‏إنتاج النفط الأمريكي يسجل 11 مليون برميل لأول مرة
توماس ينتزع الفوز بالمرحلة 11 من سباق فرنسا ويتصدر الترتيب العام
القيمة السوقية لأمازون تصل إلى 900 مليار دولار وتهدد عرش أبل
النفط يرتفع بدعم من علامات على طلب قوي رغم زيادة في المخزونات الأمريكية
دولار 17.89
يورو 20.80
استرليني 23.34
 طقس حار على معظم الأنحاء.. والعظمى بالقاهرة 37
الرئيسية » صحافة عالمية » صحيفة اسرائيلية: سيطرة السعودية على تيران وصنافير أفضل لإسرائيل

صحيفة اسرائيلية: سيطرة السعودية على تيران وصنافير أفضل لإسرائيل

قالت صحيفة هآرتس الاسرائيلية إن الاتفاق الجديد بين مصر والسعودية بشأن جزيرتي تيران وصنافير يُعَدُّ جيدًا لإسرائيل، حيث لا يهم إذا كان ما حدث يعني عودتهما للسعودية أو تنازل مصر عنهما.

وتشير الصحيفة إلى أن من ينظر للوراء سيذهب لأبعد من ذلك بكثير، حيث الحروب المصرية الإسرائيلية الخمسة: حرب سيناء الأولى، والتي تندرج تحت عملية حوريف عام 1948، وتسلل جيش الاحتلال للعريش، وحرب سيناء الثانية في عام 1956، والثالثة عام 1967، والرابعة حرب الاستنزاف 1969-1970، والخامسة حرب أكتوبر.

وتوضح الصحيفة الاسرائيلية أنه على الرغم من التصنيف الخاص بحرية الملاحة في البحر الأحمر، والذي يعود لعامي 1956 و1967، فإن الحربين التاليتين لحرب 1967 حدثتا على خلفية رفض إسرائيل التخلي عن شريط من قاع البحر بين العريش وشرم الشيخ.

وحتى قبل ذلك اعترف الرئيس الأمريكي هاري ترومان أن مدينة إيلات أراضٍ إسرائيلية، خلال اجتماع فبراير 1945 بين سلفه وعبد العزيز آل سعود، والد العاهل الحالي سلمان بن عبد العزيز.

وتلفت الصحيفة إلى أن العاهل السعودي كان ضيفًا على المدمرة الأمريكية “يو إس إس كوينسي”، ووضع مع الرئيس الأسبق فرانكلين روزفلت أساس التحالف السعودي الأمريكي، الذي نجا من العديد من الأزمات في العقود السبعة الماضية، والذي سيشيد به الرئيس باراك أوباما خلال زيارته للخليج في الأسبوع المقبل.

وتضيف الصحيفة أن روزفلت أقنع السعودية بفكرة توطين لاجئي المحرقة اليهودية “الهولوكوست” وعودة اللاجئين اليهود، لكن في غضون شهرين مات روزفلت وترومان، وبعد ثلاث سنوات من التردد اتخذ آل سعود موقفًا مؤيدًا لإسرائيل.

وتشير الصحيفة إلى أن إرث روزفلت في الواقع كان في سياق مختلف، حيث برنامج الإعارة مع بريطانيا، والذي بموجبه زودتها الولايات المتحدة بسفن حربية وطائرات حربية وأسلحة أخرى؛ في مقابل قواعد في جزر الكاريبي، وفي وقت لاحق أيضًا كندا وبرمودا.

وتقول الصحيفة إن مصر دائمًا في ضائقة مالية، بينما السعودية تفتقر للقوة العسكرية؛ فالمصريون أقوياء وفقراء، في حين أن السعوديين ضعفاء وأغنياء، وبالتالي كان ذلك الأمر خلال عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر غير متناسق، وساعد عبد الناصر أعداء السعودية في اليمن، مشيرة إلى أن هذا الأمر مثل في عهد الرئيس السادات توافقًا جيدًا، حيث حدثت علاقات تجارية جيدة مع السعودية وتبادل معلومات، تمثلت في رئيس المخابرات السعودية كمال أدهم وصديقه المصري أشرف مروان.

وتوضح الصحيفة أهمية حرب أكتوبر بالنسبة لمضيق تيران؛ فخلال الحرب نفسها كانت هذه المضايق في مواجهة مدينة شرم الشيخ، والأسوأ من ذلك أن الخطر انتقل إلى جنوب إيلات، وصولًا لمضيق باب المندب.

وتشير الصحيفة إلى أن السلام مع مصر والملاحة الإسرائيلية عبر قناة السويس دفعا لعودة الملاحة بنسبة طبيعية في البحر الأحمر، حيث تتشارك أربع دول في هذا البحر، وهي: إسرائيل، ودولتان عربيتان برمت معهما إسرائيل معاهدات سلام (مصر والأردن)، والسعودية، وهي الحليف غير المعلن ضد العدو المشترك (إيران).

وذكرت الصحيفة الصهيونية أنه على الرغم من التوتر بين الأردن والسعودية، إلا أنه الرياض وعمان في نهاية المطاف تمكنتا من التوصل لاتفاق خاص بتبادل الأراضي في الستينيات، وحصلت الأردن على قطعة من الساحل السعودي جنوب العقبة في مقابل تعديل طول حدودها الشرقية.

وترى الصحيفة أن الاتفاق الجديد بشأن الجزر مع مصر يقوي الاتفاق السابق، ويزيد من فرص الترتيبات المتعددة الأطراف بين إسرائيل والفلسطينيين والدول العربية، حيث من الممكن توسيع الإطار الضيق لتبادل الأراضي المقترحة بين إسرائيل والفلسطينيين على الترتيب الرباعي الذي يشمل مصر، وإمكانية استئجار جزء من سيناء وضمها لغزة، وإعطاء السعودية لمصر جزءًا من الضفة الشرقية للبحر المتوسط، والحصول على اعتراف بشأن وضع جبل الهيكل.

x

‎قد يُعجبك أيضاً

خلال 15 يوما فقط ..مصرع 24 و إصابة 34 في حوادث على ” صحراوي المنيا “

خلال نحو 15 يوما، حصد الطريق الصحرواي الشرقي بالمنيا أرواح 24 مواطنا و 34 جريح ...