حملات أمنية دون جدوى لضبط تعريفة التاكسي الأبيض والالتزام بنسبة الزيادة المقررة
أيمن نور :علي طريقة اللصوص.. كل القرارات الكارثية لا تأتي إلا في الأعياد والإجازات وكأس العالم هكذا يتفادى النظام غضب الشارع دون التفكير في إجراءات حمائيه للأكثر فقرا
 أصحاب المخابز: سعر الرغيف سيكون ب 175 قرشا بعد زيادة الوقود
الحكومة تُقرر زيادة تعريفة الركوب بعد رفع البنزين
شركات المحمول: نبحث تعديل سعر الدقيقة بعد زيادة الكهرباء والبنزين
بعد رفع اسعار الوقود.. انتشار أمني بالمواقف ومحطات الوقود في أعقاب رفع أسعار المحروقات
حريق هائل يلتهم 10 أفدنة نخيل بالخارجة وإخلاء 3 منازل دون إصابات
إخماد حريق اندلع بوحدة دنديل المحلية شمال بنى سويف
قوات الحماية المدنية تتمكن من إخماد حريق هائل ببولاق أبو العلا دون إصابات وانهيار جزئي للعقار
خطة البرلمان: وزارة الصحة تعمدت عدم الاكتراث بالتحول لموازنة البرامج والأداء
أهالى قرى منيا القمح يشكون من ضعف المياه
المنتخب الوطنى يطير اليوم إلى سان بطرسبرج استعدادا لمباراة روسيا
جمال عبد الحميد يغادر إلى روسيا لمساندة الفراعنة فى المونديال
أحمد فتحى يغادر مران المنتخب بعد إصابته بشد خفيف
طبيب المنتخب: أحمد فتحى سيشارك فى مباراة روسيا
حركة طالبان ترفض عرض الحكومة الافغانية بتمديد وقف إطلاق النار
تفجير يستهدف احتفالاً بمناسبة وقف إطلاق النار في جلال أباد شرق أفغانستان
الحوثيون يعلنون القبض على زورق أجنبي في الحديدة
 قوات الاحتلال الاسرائيلى تستهدف شبانًا يطلقون بالونات حارقة
قوات حفتر تشن غارات ضد جماعات قرب الهلال النفطي
القاء زجاجات ملتوف صوب سيارات للمستوطنين قرب حلحول شمال الخليل
حماس تنفي تصريحات منسوبة لها حول تهديد مصر وحراك الضفة
الجيش السوري الحر يعلن مقتل مجموعة من قوات النظام شمالي حماة
لو فيجارو: هناك قوات فرنسية خاصة على الأرض باليمن
سقوط قتلى في أعمال عنف وحريق بنيكاراجوا واستمرار المحادثات مع الحكومة
 كوريا الجنوبية وأمريكا تعتزمان إعلان تعليق المناورات العسكرية
تشكيلة نيجيريا الشابة تكتسب الخبرات في كأس العالم
اليونان ومقدونيا توقعان اتفاقًا بشأن تغيير اسم الأخيرة إلى جمهورية مقدونيا الشمالية
 استقرار أسعار الذهب والدولار في السوق الرسمية والموازية وبنك عوده يسجل أفضل سعر للبيع والبنك العربي الأفضل للشراء  
 إيمان الأنصاري تحصد الميدالية الفضية ببطولة أفريقيا للشطرنج
كرواتيا تحتل صدارة المجموعة الرابعة بعد فوز غالي على نسور نيجيريا بهدفين دون رد
 مجهول يرسل تهديد بقتل ترامب وطرد مشبوه إلى السفارة الأمريكية في كندا
 الدنمارك تفوز على بيرو ب 3 نقاط و تشارك فرنسا صدارة المجموعة
دولار 17.82
يورو 20.71
استرليني 23.68
انخفاض درجات الحرارة.. الطقس حار على الوجه البحري والقاهرة حتى شمال الصعيد شديد الحرارة على جنوب الصعيد نهارا لطيف ليلا
الرئيسية » مدونات الشرق » د. حسام الشاذلي يكتب: لماذا أدعم الجبهة الوطنية المصرية، ولماذا يجب أن تدعموها؟

د. حسام الشاذلي يكتب: لماذا أدعم الجبهة الوطنية المصرية، ولماذا يجب أن تدعموها؟

يتساءل البعض مؤخرا عن أسباب دعمي للجبهة الوطنية المصرية والتي تم إعلانها تحت التأسيس مؤخرا من القاهرة وجينيف وإستنبول ، وتستمر التساؤلات عن ما هو الجديد في تلك الجبهة ولماذا أري فيها إختلافا عن سابقاتها من الكيانات التي إنتهت لخبر علي ورق وموائد بلا مرق ، تلك الكيانات التي تعددت وتنوعت في المسميات والمبادرات بعد الإنقلاب العسكري الغاشم والذي أطاح بأول حكم مدني منتخب ، وأعاد مصر إلي عصر من الذل والبطش والفقر والقهر ، لا أعرف له تصنيفا ، ولا أجد له توصيفا حتي في أشد مراجع الديكتاتورية بطشا وتنكيلا،

وهنا يجب علي أن أقرر بأنني لست فقط ممن يدعمون الجبهة الوطنية المصرية ، ولكنني تشرفت كوني من مجموعة المؤسسين للجبهة وكذلك من أول الموقعين علي وثيقة المبادئ المشتركة والسبب والدافع وراء دعمي وتأييدي للجبهة يرجع لعوامل عدة كنت قد تعرضت لها مرارا وتكرارا في مقالاتي السابقة ويمكنني تلخيصها فيما يلي :

أولا: رؤيتي للجبهة الوطنية كونها تمثل تطورا ملحوظا في محاولات إنجاح عملية اصطفاف القوي الوطنية تحت مظلة شاملة جامعة ، والدليل علي هذا أن تكوين الجبهة قد مر بمراحل مختلفة منذ الإعلان عن الجمعية الوطنية ثم ميثاق الشرف الوطني وغيرها ، وصولا إلي مرحلة متطورة من التوافق السياسي بين القوي المختلفة مما يزيد من فرص النجاح ومسبباته ،
ثانيا: إن الجبهة الوطنية هي مولود عسر ، لم يأت علي عجالة ولم يكن مخاضه سهلا، فقد شهدت شخصيا ولو عن بعد ولو لم أحضرها ، علي الكم الهائل من النقاشات و الاجتماعات والمبادرات والخلافات والإتفاقات التي مر بها هذا المخاض ، والتي كانت أحيانا قد تنبئ بفشل المحاولة ونهاية الأمل في هذه المبادرة ، ذلك المخاض الذي وهب لنا هذا المولود المبارك والذي يعقد عليه الكثير من المصريين آمالا متعددة ، أقلها أن يكون أحد مسببات إسقاط الإنقلاب العسكري وإعادة المنظومة الشرعية الديمقراطية للبلاد ،

ثالثا : لقد كنت دائما ومازلت من أشد الداعمين للكيانات الحرة والتي تحوي بين مؤسسيها أفرادا قد أنعم الله عليهم بقدرات مختلفة ومتميزة يمكن قياسها وتحليلها عندما يأتي الأمر إلي الأمل في صناعة التغيير ، ومن المعروف والمثبت أنني قد قمت مسبقا بالتعرض بالتحليل المتفحص وبالأسماء لعدد من الشخصيات المتواجدة ضمن الهيئة التنسيقية للجبهة والتي تتمتع بمهارات أساسية مطلوبة يمكنها أن تساهم في خلخلة الحالة السياسية الآنية ، واالنجاح في الخروج من حالة الإنسداد السياسي الغير منتجة، هذه الشخصيات التي قد شاء القدير أن أكون علي قرب من بعضها بصورة قد تسمح لي برؤية ثاقبة محايدة دون التأثر بمجريات الأمور، وما زلت أري أن واجبي كوني أتمتع بالحيادية والتخصص أن أستمر في النظر بمقاييس التحليل والتمحيص وقياس المنتجات ومعايير التغيير للأفراد والنشاطات داخل الجبهة عسي أن أساهم ولو بقدر قليل في إنجاح مثل هذه المبادرة الهامة والبناءة ،

رابعا: إن إعتقادي الراسخ وجينات العمل التغييري داخل عقلي تتمحور دائما حول العقيدة الصلبة أن أي كيان لا يستطيع أن يحقق مكاسب ملموسة علي أرض الواقع نحو هدف إسقاط الإنقلاب ما هو إلا مضيعة للوقت وإهدار لحقوق الشهداء والمعتقلين والمنفيين بل وكل المصريين ، ولاشك بأن الجبهة الوطنية المصرية وإن كانت مازالت في طور التأسيس قد أنتجت رد فعل مباشر ومختلف علي النظام المصري الحاكم ، ومقياسنا المحكم في الشارع المصري يؤكد أن تأسيسها يمثل أحد الضربات القوية لذلك النظام الدموي المستبد والذي كان ومازال يسعي ويعمل علي تفتيت لحمة المعارضة المصرية وتقويض بقاياها، والنجاح في تدشين هذه الجبهة بما تحمل من توازنات سياسية و ثورية لهو بحق تحقيق لنصر أولي هام في هذه الحلبة ،

خامسا : إن تحليلي المفصل لوثيقة المبادئ المشتركة المنبثقة عن الجبهة والذي قد لا يتسع له المجال هنا والذي سنتعرض له بلا شك مع متابعتنا لمنتجات الجبهة يصب في كون هذه الوثيقة قد تعاملت مع نقاط الخلاف الرئيسية بصورة أفضل بكثير من سابقاتها وقد استطاعت أن تطرح نموذجا متقدما وفاعلا لمشروع إنشاء مظلة وطنية جامعة ،

ومن هنا بناء علي ما ذكر وتقدم ، أؤكد علي دعمي وتأييدي للجبهة الوطنية المصرية ليس فقط بصفتي الشخصية ولكن أيضا نيابة عن غالبية أعضاء فريق التغيير المتخصص والذي يتشكل حاليا علي أوسع نطاق في داخل مصر وخارجها ، فلقد بدأنا العديد من النقاشات التحليلية والتطبيقية حول موضوع الجبهة والتي تتطور يوما بعد يوم بهدف إصدار بيان رسمي لتأييد الجبهة الوطنية المصرية تزامنا مع الإعلان الرسمي لتشكيل الفريق ،
ولأن الشئ بالشئ يذكر يجب أن أؤكد أن أحد أهم القواعد الحاكمة لفريق التغيير هو دعم الكيانات المحترفة التي تمثل مرحلة متقدمة في منظومة صناعة التغيير في مصر ،

إدعموا الجبهة الوطنية المصرية ، فدعمكم للجبهة هو دعم لآمال ملايين المصريين في إسترداد حياتهم وحرياتهم وأبنائهم وبناتهم وحقوق شهدائهم وحق أجيال قادمة في حياة حرة كريمة ،
إدعموا الجبهة الوطنية المصرية فدعمكم هو خطوة لتحقيق القصاص العادل ، والتأصيل لمصر العدالة وإقامة دولة العدل والحق
إدعموا الجبهة ، تدعموا مصر والمصريين،

اللهم قد بلغت، اللهم فاشهد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تركيا وطريق الحرير للطاقة

إسماعيل ياشا شهدت تركيا يوم الثلاثاء حدثا تاريخيا ومنعطفا جديدا في طريق التنمية وإنجاز المشاريع ...